الأخبار المحلية

من جديد..مقتل وإصابة 66 مدنياً جراء قصف تركي على ريف حلب

11.01.2017 | 19:10

لقي 9 مدنيين مصرعهم وأصيب 57 اخرين بجروح, جراء قصف شنته طائرات تركية على مناطق بريف حلب خلال اليومين الماضيين.

و نقلت وكالة (سانا) عن مصادر أهلية قولها  ان "طيران ومدفعية النظام التركي قصفت خلال اليومين الماضيين الأحياء السكنية في مدينة الباب وبلدتي بزاعة وتادف بالريف الشمالي الشرقي, ما تسبب بمقتل 9 مدنيين وإصابة 57 آخرين بجروح ووقوع دمار في المنازل والممتلكات”.

من جانبها, ذكرت مصادر معارضة, بحسب صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي, ان 9 مدنيين قتلوا واصيب 57 آخرين جراء قصف جوي ومدفعي تركي على مدينة الباب وبلدتي بزاعة و تادف بريف حلب خلال 48 ساعة الماضية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يسقط فيها مدنيون جراء قصف تركي, حيث سبق ان شن الطيران التركي, يوم السبت الماضي, غارات جوية على مدينة الباب بريف حلب الشرقي, مااسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

كما سقط ضحايا بينهم نساء واطفال, منذ الشهر الماضي, في مدينة الباب بريف حلب, بغارات جوية تركية.

وتتركز المعارك بريف حلب على مشارف مدينة الباب بين الجيش الحر" المدعوم تركياَ و"داعش", وسط قصف تركي على مواقع التنظيم في المدينة, فيما طلبت تركيا من التحالف الدولي تقديم دعم جوي لانتزاع الباب.

 وواجهت تركيا في وقت سابق اتهامات بالمسؤولية عن مقتل مدنيين اثر غاراتها في سوريا، في حين تؤكد أنقرة انها تقوم بما في وسعها لتجنب سقوط ضحايا مدنيين.

وتشن تركيا عملية عسكرية شمال سوريا، ضمن عملية "درع الفرات", التي انطلقت في اب الماضي, سعياً منها لضمان حدودها وطرد "داعش" والقوات الكردية من كامل الشريط المتاخم لحدودها.

سيريانيوز



TAG:

مع تصاعد وتيرة القصف الجوي والمدفعي.. الجيش النظامي يتقدم في جنوب دمشق

تمكن الجيش النظامي، الجمعة، من تحقيق تقدم على أحد محاور حي التضامن بجنوب دمشق التي يسيطر عليها تنظيمي "جبهة النصرة" و "داعش"  المدرجين على قائمة الإرهاب ، بالتزامن مع تصعيد الطيران الحربي و المدفعية القصف على مواقع و تحصينات المسلحين.

مقتل وجرح العشرات من الجيش النظامي بهجوم لـ "النصرة" في ريف اللاذقية

أفادت معلومات متطابقة من مصادر عدة، يوم الجمعة، أن مسلحي تنظيم "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) سابقاً شنّوا هجوماً مباغتاً على أحد محاور الجيش النظامي في ريف اللاذقية الشمالي ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من عناصر الجيش.