الاخبار السياسية

ولايتي: لولا الحرس الثوري لسقطت دمشق وبغداد

09.10.2017 | 15:00

قال رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام علي أكبر ولايتي، إنه لولا تدخل الحرس الثوري الإيراني لكانت الحكومات في دمشق وبغداد سقطت.

ونقلت وكالة (مهر) الإيرانية عن ولايتي قوله إنه "لولا (النشاطات) التدريبية والتعليمية التي قام بها الحرس الثوري، لكانت الحكومات القائمة على الإرادة الشعبية في العراق وسوريا قد اطيح بها، وكان عملاء الأمريكان وهؤلاء الدواعش يحكمون بغداد ودمشق".

وأكد ولايتي ان "الحرس، وفي سياق الدفاع عن البلاد والنظام وأيضا مساندة أصدقاء إيران في المنطقة، يرتكز دوره على محور المقاومة وهو في غاية الحساسية والأهمية."

وكان مسؤولون إيرانيون قالوا في عدة مناسبات إن تدخل إيران في سوريا قائم على المصلحة، حيث يقاتل إلى جانب الجيش النظامي عناصر من الحرس الثوري ومقاتلين من "حزب الله" اللبناني وعناصر عراقية وأفغانية أشهرها "لواء أبو الفضل العباس".

ورد ولايتي على أسئلة الصحفيين حول نوايا واشنطن إدراج الحرس الثوري على قائمة الجماعات الإرهابية، بالقول انه "وفقا لنص الدستور الإيراني يحمل الحرس الثوري مسؤولية عظمى وهي الدفاع عن حدود البلاد والثورة الإسلامية."

وكان قائد "الحرس الثوري" الإيراني، محمد علي جعفري، جدد يوم الأحد، تهديداته باستهداف القواعد الأميركية في المنطقة إذا ما أدرجت قواته على القائمة الأميركية بالمنظمات الإرهابية.

ومن المرتقب أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد أسبوع قراره النهائي بشأن كيفية احتواء طهران. ومن المتوقع أن يسحب الثقة في 15 تشرين الأول من الاتفاق الدولي لكبح برنامج إيران النووي في خطوة قد تؤدي إلى انهيار الاتفاق الذي جرى التوصل إليه عام 2015.

وتتضمن القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية حاليا أفرادا ومؤسسات تربطهم صلات بالحرس الثوري لكن الحرس الثوري كمؤسسة ليس مدرجا على القائمة.

سيريانيوز


RELATED NEWS
    -