الأخبار المحلية

صواريخ تستهدف مواقع اسرائيلية في الجولان المحتل.. ونقاط عسكرية في محافظة القنيطرة تتعرض للقصف

10.05.2018 | 01:38

الجيش الاسرائيلي: إطلاق نحو ٢٠ صاروخًا من قبل ايران باتجاه خط المواقع الأمامي في هضبة الجولان

افادت مصادر اعلامية ليل الاربعاء عن تبادل للقصف استهدف مواقع للجيش النظامي وجيش الاحتلال الاسرائيلي في القنيطرة والجولان المحتل.

وقالت المصادر ان "​جيش الاحتلال الاسرائيلي​ استهدف نقاط للجيش النظامي على اطراف مدينة البعث في ​القنيطرة​ بثلاث ​قذائف صاروخية​ دون تسجيل إصابات", لافتة  الى ان الجيش النظامي اطلق دفاعاته الجوية باتجاه اهداف في الجو بالجولان".

واضاف المصادر ان الجيش الاسرائيلي استهدف عدد من النقاط في ​بلدة حضر ​ الواقعة عند خط الاشتباك في ​الجولان​, لافتا الى ان الطيران الاسرائيلي قصف ايضا نقاط في محيط خان ارنبة.

وقالت قناة "الميادين" أن "عشرات الصواريخ استهدفت أربعة مجمعات عسكرية ​إسرائيلية أساسية"، مشيرةً الى أن "كل مجمع من المجمعات المستهدفة يضم عدة مراكز عسكرية اسرائيلية أساسية".

 

ولفتت المصادر الى أن "الصواريخ اصابت أهدافا عسكرية حساسة وهامة", مشيرة الى أن "الأهداف والمراكز التي أصابتها الصواريخ هي مقر سرية حدودية من وحدة الجمع الصوري 9900".

وتابعت الميادين ان الصواريخ اصابت ايضا كل من مركز عسكري رئيس للتنصت على الشبكات السلكية وللاسلكية بالسلسلة الغربية, مركز عسكري رئيسي لعمليات التشويش الإلكتروني, محطات اتصالات لأنظمة التواصل والإرسال, مرصد لوحدة اسلحة دقيقة موجهة أثناء عمليات برية, مهبط مروحيات عسكرية, مقر القيادة العسكرية الإقليمية للواء 810, والمقر الشتوي للوحدة الثلجية الخاصة البنستيم".

وتاتي هذه التطورات بعد يوم على اعلان مصدر عسكري  أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لصاروخين إسرائيليين ودمرتهما في منطقة الكسوة بريف دمشق.

ولم يصدر أي بيان رسمي سوري حتى الان عن التطورات العسكرية.

بالمقابل, قال المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي افيخاي ادرعي ان عدوان إيراني خطير, في الساعة ٠٠:١٠ تم رصد إطلاق نحو ٢٠ صاروخًا من قبل فيلق القدس الإيراني باتجاه خط المواقع الأمامي في هضبة الجولان, تم اعتراض بعض وكان أدرعي، قال الثلاثاء، أن الجيش رصد مؤشرات استثنائية في صفوف القوات الإيرانية في سوريا وأمر بفتح الملاجئ العامة في الجولان المحتل تحسبا لأي طارئ.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اتهم إيران في وقت سابق من يوم الثلاثاء، بنشر "أسلحة خطيرة جدا" في سوريا في إطار حملة لتهديد إسرائيل، مضيفاً أن إيران تدعو علنا ويوميا لتدمير إسرائيل ومحوها من على وجه الأرض وتمارس عدوانا لا هوادة فيه ضدنا .

 

وسبق أن رفعت إسرائيل، منذ أيام درجة تأهب جيشها، تحسبا لرد عسكري إيراني ، على خلفية  الغارات التي شنها الطيران الإسرائيلي على قاعدة عسكرية بسوريا.

 

تلا ذلك إعلان مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون في 26 نيسان الماضي، أن إيران جندت أكثر من 80 ألف مقاتل شيعي في سوريا وإن قاعدة التدريب تبعد نحو ثمانية كيلومترات عن دمشق، مضيفاً أن العناصر يتدربون للقيام بأعمال إرهابية في سوريا وأنحاء المنطقة.

 

وكان مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، هدد بأن ما وصفه بـ"جريمة اسرائيل" باستهداف مطار التيفور العسكري" في سوريا، الذي قتل فيه إيرانيون، لن تبقى من دون رد.

 

وتعرضت قاعدة "T4" العسكرية الجوية الواقعة بمحافظة حمص وسط سوريا لضربات جوية، في 9 نيسان الجاري، أسفرت عن مقتل 14 شخصا بينهم، حسب ما قالته طهران، 7 عسكريين إيرانيين.

 

سيريانيوز



TAG: