الأخبار المحلية

تايوان تخصص مليون دولار لإزالة الألغام في العراق وسوريا

11.07.2018 | 12:47

 أعلنت تايوان، يوم الأربعاء، أنها خصصت مبلغ مليون دولار، لتمويل عملية تطهير مناطق سوريا والعراق من الألغام، المستمرة في المناطق الخاضعة لنشاط التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لمكافحة "داعش" في سوريا والعراق.

ونقلت وكالة الأنباء الوطنية التايوانية، عن ستانلي كاو ممثل تايوان لدى الولايات المتحدة،قوله  أن بلاده كعضو مسؤول في المجتمع الدولي، لا يمكنها البقاء جانبا ولذلك قررت تقديم هذا التبرع كجزء من التزاماتها لمساعدة قوات التحالف بقيادة واشنطن لمكافحة الإرهاب في سوريا والعراق.

وأشارت الوكالة إلى أن تبرع تايوان هذا، سيوضع تحت تصرف مقاولين من القطاع الخاص، يشاركون في إزالة الألغام في أراضي تعرضت أو تضررت من الحرب.

وهذه ليست المرة الأولى، التي تقدم فيها تايوان مساعدات للمتضررين من الحرب في سوريا والعراق، حيث خصصت المال لبناء مساكن مؤقتة للاجئين والنازحين في العراق وسوريا.

وكانت مديرة قطاع التخلص من الألغام التابع للأمم المتحدة آنياس ماركايو، أعلنت في عام 2016 أن تكاليف عملية التخلص من الألغام والتعامل مع تداعياتها في سوريا والعراق تقدّر بـ 77 مليون دولار، موضحةً أن هذه المبالغ ستكون موزعة بواقع 40 مليونا للعراق، و37 مليونا لسوريا.

وكانت ألمانيا وفرنسا أعلنتا في 2017 عن تقديم عشرات ملايين اليوروهات لمساعدة الرقة بعد تحريرها من "داعش"، بما في ذلك تخصيص ألمانيا مبلغ 10 مليون يورو لتطهيرها من الألغام.

وكانت الحكومة السورية وقعت في مقر وزارة خارجيتها الأربعاء الماضي 4 تموز الجاري،  مذكرة تفاهم مع خدمة الأمم المتحدة لإزالة الألغام "UNMAS". وتمنح هذه المذكرة لإدارة نزع الألغام الحق في دعم الجهود التي تقوم بها الدولة السورية لإزالة الألغام بهدف إنقاذ أرواح المواطنين السوريين من الآثار الخطيرة للألغام التي زرعتها المجموعات المسلحة في الأماكن التي كانت تسيطر عليها خلال سنوات الأزمة في سوريا .

ودعت وزارة الخارجية الروسية السبت الماضي، المجتمع الدولي للانضمام بفعالية إلى الجهود الروسية والسورية، وتقديم الدعم المالي والتقني لتوفير الظروف الآمنة واللازمة لعودة ملايين السوريين إلى مناطقهم وإعادة إعمار بلادهم.

وقام عناصر الهندسة العسكرية الروس بمسح وتطهير 6600 هكتار من الأراضي و1500 كم من الطرق وأكثر من ذلك 17 ألفا من المباني والمنشآت المختلفة من الألغام والعبوات الناسفة في سوريا، عثروا على 105 آلاف عبوة متفجرة وأكثر من 30 ألف مفخخة تم إبطال مفعولها بالكامل.

وتمكن الجيش النظامي من تحرير الكثير من المناطق التي كانت تسيطر عليها التنظيمات المسلحة التي كانت تعمد لاسيما "النصرة" و "داعش" إلى زرع الألغام الأرضية والعبوات الناسفة قبيل انسحابها من المناطق والقرى التي يدخلها الجيش النظامي, ما يتسبب بوقوع ضحايا جراء انفجارها.

سيريانيوز

 

RELATED NEWS
    -

القمامة تتكدس في مناطق بريف دمشق.. والجهات المسؤولة تعزيها لنقص العمالة 

تتفشى مظاهر انتشار القمامة في مناطق عديدة بريف دمشق كجرمانا وقدسيا, حيث تتكدس القمامة في الحاويات وحولها وعلى الارصفة مما ادى الى انبعاث الروائح النتنة ووجود الحشرات, فيما تعاني الجهات المسؤولة عن هذا الامر من نقص العمالة.