المتحف

مقال محفوظ بإرشيف سيريانيوز يتحدث عن تفجير أنابيب النفط العراقي المارة في سوريا

10.01.2017 | 14:10

التعصب للوطن وللمواطنين، لايعني التنكر للقضايا القومية، والعمل على إفشال أي عدوان يواجه أية دولة عربية.

عرف عن رجالات سوريا منذ استقلالها عن الدولة العثمانية في العام 1918 تعصبهم الشديد وتطرفهم في حب وطنهم الغالي سوريا.. فتنادوا جميعاً بمختلف أديانهم ومذاهبهم في سبيل الزود عن الوطن والدفاع عنه ، ومن ثم في سبيل نهضته ورفع رايته عالياً بين دول العالم أجمع.

والحقيقة أن الوطنيين السوريين على الرغم من وضع مصالح سوريا في أولوياتهم فوق مصلحة الجميع إلا أنهم كانوا يبذلون كل ما يستطيعون في سبيل الدفاع والوقوف مع القضايا العربية فكانوا حقاً رجال قول وفعل، الأمر الذي لانراه اليوم بكل الحكومات العربية التي تدعي انتهاجها للخط القومي وإعلاء المصالح القومية على المصالح الوطنية.

وفي أحد المقالات المنشورة بمجلة آخر ساعة ، تتحدث المقالة عن موقف سوريا القومي عندما قامت بتدمير أنابيب النفط العراقية المارة عبر أراضيها كي لايصل إلى فرنسا وبريطانيا اللتان شاركتا مع إسرائيل بالعدوان الثلاثي على مصر ... وفي تفصيل المقال:

دمشق – من قدري قلعجي

في ليلة الثالث من نوفمبر ، تعالى من فرقة إعداد الأخبار الصراخ والهتاف ، فهرعنا لمعرفة النبأ ، وإذا بالموظفين يتواثبون في الغرفة فرحين ، ويقبلون الماكينة التي تنقل الأخبار.

وقال لنا الأستاذ عبد الله بالخير ، المدير العام للإذاعة السعودية والدموع في عينيه:

لقد حالت سوريا والحكومة السعودية دون وصول البترول العراقي إلى الدولتين المعتديتين.

وقد اتهمت الأوساط البريطانية يومذاك الجيش السوري كله بأنه هو الذي قام بعملية التخريب..

والواقع أن هياج الجيش السوري من جراء العدوان المجرم ، كان شديداً إلى درجة أن كل مواطن كان على استعداد أن يقوم بهذا العمل بنفسه.

وحتى الحكومة السورية كانت على استعداد لتحمل الخسائر الكبيرة التي ستلحق بها من جراء تدمير أنابيب البترول ، فما الذي تكبدته سوريا من خسائر حين أوقفت مرور النفط من أراضيها؟

لقد كانت سوريا تحصل على 64 مليون ليرة سورية في العام أي 175 ألف ليرة في اليوم  ، لمرور النفط في أراضيها ... وقد ركلت سوريا هذا المبلغ الكبير بقدمها وجعلت المصلحة القومية فوق جميع المكاسب والاعتبارات.

وكانت سوريا عازمة عزماً أكيداً عن التخلي عن هذا الربح . مادام المستعمرون والصهيونيون يحتلون شبراً من أرض مصر.

وإذ ذكرنا أن توقف البترول قد استمر 129 يوماً من 3 نوفمبر 1956 إلى 12 مارس 1957 علمنا أن المبلغ الذي خسرته سوريا خلال هذه المدة يبلغ 22 مليون و 750 ألف ليرة سورية.

وقد قال رئيس الجمهورية السورية شكري بك القوتلي أن سوريا على استعداد لأن تتكبد أضعاف ذلك المبلغ بكثير في سبيل رد يد العدوان الآثم على مصر .

إن هذه الوقفة القومية لسوريا والسعودية ، سيسجلها التاريخ العربي والعالم أن الدول العربية لن تسكت أبداً عن أي اعتداء على أراضيها ، وهذا سيكون حافزاً لتحرير فلسطين من الصهيونية الآثمة.

قدري قلعجي 22 آذار 1957

إن المواقف الوطنية والقومية والمشرفة لرجالات سوريا الوطنيين يجعلنا نسأل أنفسنا ، لماذا كان هؤلاء الأشخاص من أمثال القوتلي والأتاسي والخوري وغيرهم يوصفون بكتب القومية السورية فيما بعد العام 1970 على أنهم رجالات إمبرياليون يمثلون الحقبة الرجعية في تاريخ سوريا ....!!!!؟؟؟؟


RELATED NEWS
    -

المقداد: استعادة حلب غير المعادلات الدولية في سوريا

أكّد مساعد وزير الخارجية السّوري فيصل مقداد، يوم الاثنين،  أن استعادة حلب شكل انتصارا تاريخيًّا كبيرًا وغير المعادلات الدّوليّة في سوريا، معتبراً أن السلطات السّوريّة تمتلك اليد العليا في العمليّة السياسيّة القادمة.

دي ميستورا: عدم وضوح موقف واشنطن من الأزمة السورية يجعل الحل أكثر صعوبة

اعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان ديمستورا يوم الاحد، إن "عدم وضوح الموقف الأمريكي "بشأن الازمة السورية جعل حل القضايا الشائكة في الصراع الممتد منذ ستة أعوام "أكثر صعوبة "من جهود الوساطة التي أجراها بشأن العراق وأفغانستان في السابق.

سجن مسؤول كويتي سابق بتهمة القتال مع "داعش"

أصدرت المحكمة العليا في الكويت، يوم الأحد، حكما بسجن مسؤول سابق في بلدية العاصمة لمدة 10 سنوات بتهمة الانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) والقتال في صفوفه في سوريا والعراق.