الأخبار المحلية

محافظ ريف دمشق: اتفاق مبدئي في وادي بردى تمهيداً لدخول ورشات الصيانة

11.01.2017 | 15:22

أعلن محافظ ريف دمشق علاء منير ابراهيم، يوم الأربعاء، عن التوصل الى اتفاق مبدئي مع قادة فصائل معارضة في وادي بردى، تمهيداً لدخول ورشات الصيانة والإصلاح إلى عين الفيجة.

ونقلت وكالة ( سانا) الرسمية عن ابراهيم قوله ان الاتفاق المبدئي الذي تم التوصل إليه يقضي بتسليم المسلحين أسلحتهم الثقيلة وخروج المسلحين الغرباء من منطقة وادي بردى، ودخول وحدات الجيش النظامي إلى المنطقة لتطهيرها من الألغام والعبوات الناسفة تمهيدا لدخول ورشات الصيانة والإصلاح إلى عين الفيجة لإصلاح الأعطال والأضرار التي لحقت بمضخات المياه والأنابيب نتيجة الاعتداءات.

ولفت ابراهيم الى أن "قادة المجموعات المسلحة يعملون على الضغط على المسلحين الغرباء لمغادرة منطقة وادي بردى"، مشيرا إلى أنه خلال الساعات القليلة القادمة سيتضح إمكانية تنفيذ الاتفاق.

وذكر المحافظ أنه تتم حاليا تسوية أوضاع العديد من المسلحين في عدد من قرى وادي بردى، ولا سيما في دير قانون ودير مقرن وكفير الزيت.

ويأتي الحديث عن التوصل لاتفاق، مع دخول دمشق يومها الـ19 بدون مياه، حيث تم قطع الماء عن العاصمة، وسط تقاذف الاتهامات بين النظام والمعارضة حول المسؤولية، اذ قالت مؤسسة المياه في دمشق وريفها ان قطع المياه جاء نتيجة اعتداءات المجموعات المسلحة على النبع، في حين قالت المعارضة إن القصف أدى لتدمير المضخات والأنابيب.

وشهد السابع من كانون الثاني الحالي تضارباً في الأنباء عن التوصل الى وقف اطلاق مؤقت بين الفصائل المسلحة والنظام في منطقة وادي بردى بريف دمشق.

سيريانيوز


RELATED NEWS
    -

المقداد: استعادة حلب غير المعادلات الدولية في سوريا

أكّد مساعد وزير الخارجية السّوري فيصل مقداد، يوم الاثنين،  أن استعادة حلب شكل انتصارا تاريخيًّا كبيرًا وغير المعادلات الدّوليّة في سوريا، معتبراً أن السلطات السّوريّة تمتلك اليد العليا في العمليّة السياسيّة القادمة.

دي ميستورا: عدم وضوح موقف واشنطن من الأزمة السورية يجعل الحل أكثر صعوبة

اعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان ديمستورا يوم الاحد، إن "عدم وضوح الموقف الأمريكي "بشأن الازمة السورية جعل حل القضايا الشائكة في الصراع الممتد منذ ستة أعوام "أكثر صعوبة "من جهود الوساطة التي أجراها بشأن العراق وأفغانستان في السابق.

سجن مسؤول كويتي سابق بتهمة القتال مع "داعش"

أصدرت المحكمة العليا في الكويت، يوم الأحد، حكما بسجن مسؤول سابق في بلدية العاصمة لمدة 10 سنوات بتهمة الانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) والقتال في صفوفه في سوريا والعراق.