الاخبار السياسية

لؤي حسين كل من يريد العودة الى سوريا بدون ان يغير موقفه السياسي يمكنه التواصل معي..

04.08.2018 | 11:52

دعا رئيس تيار "بناء الدولة" السوري المعارض لؤي حسين، اللاجئين السوريين للعودة إلى سوريا، بضمانات روسية، تتضمن "العفو و عدم الملاحقة الأمنية".

وقال حسين، عبر صفحته على (فيسبوك)، "أدعو كل من يرغب بالعودة إلى البلاد، خاصة الموجودين في لبنان والأردن، ويحتاج إلى ضمانات أمنية من عدم الملاحقة أو الاستدعاء للمخابرات، وضمان توفر الغذاء والدواء".

وتم نقل بضعة مئات من اللاجئين السوريين من مناطق بلبنان إلى سوريا خلال الفترة الماضية،  عبر دفعات، في عملية أشرف عليها الأمن العام بالتنسيق مع الحكومة السورية.

واضاف حسين "كل من يريد أن يدخل دون أن يغيّر في موقفه السياسي، ودون أن يكون مضطرا لشكر أحد، أو الهتاف لأحد، يمكنه التواصل معي وأنا أرشده إلى السبيل الآمن".

وبين حسين ان "عودة اللاجئين لا تشملني شخصيا، ولكني أسعى منذ بعض الوقت للعودة إلى البلاد، غير أن الدول الضامنة ما زالت ترى أنه من المبكر عودتي الآن".

ولم يوضح الحسين ماهي تفاصيل الضمانات التي يعطيها ولا من وراءها وفيما اذا كان مفوضا من قبل النظام او روسيا بشكل رسمي لاعطاءها.

وتسعى روسيا للتعاون مع عدد من الدول  بشأن عملية عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم، حيث أرسلت فرق عمل الى لبنان والأردن وتركيا، لحل مسألة عودة النازحين السوريين الى بلادهم.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، يوم الجمعة،  عن افتتاح 10 مراكز جديدة لاستقبال اللاجئين السوريين العائدين الى وطنهم.

ودعت الحكومة السورية مؤخراً المواطنين السوريين الذين غادروا بلادهم بسبب الحرب إلى العودة لوطنهم بعد تحرير العدد الأكبر من المناطق من "الإرهابيين".

وتستضيف تركيا ولبنان والاردن اكبر عدد من اللاجئين السوريين، منذ بدء الازمة السورية، فيما تشتكي الحكومتين الاردنية واللبنانية باستمرار من وجودهم الذي أدى، حسب تصريحات مسؤولي البلدين، إلى زيادة الضغط على الخدمات العامة، وتراجع النمو الاقتصادي.

سيريانيوز


TAG:

سوريا: "اعتداءات" التحالف على المدنيين السوريين "ممنهجة" و تسهم في "تقوية شوكة الارهابيين"

دانت وزارة الخارجية السورية من جديد "اعتداءات" التحالف الدولي على المدنيين السوريين، واعتبرتها "ممنهجة"، مطالبة مجلس الامن بالعمل على وقف "الجرائم" التي يرتكبها التحالف بحق المدنيين والبنية التحتية في سوريا.