الاخبار السياسية

مصدر يحدد الجهات التي ستراقب منطقة تخفيف التوتر في ادلب

13.09.2017 | 18:50

كشف مصدر مقرب من المفاوضات السورية في أستانا, يوم الاربعاء, ان الدول الضامنة (روسيا- ايرن- تركيا) ستراقب الوضع في منطقة تخفيف التوتر في إدلب , في حال تم اعتمادها خلال لقاء استانا المقبل

واوضح المصدر,  في حديث لوكالة "إنترفاكس- كازاخستان", ان "هناك إمكانية، من حيث المبدأ، لزيادة عدد المراقبين في أثناء عملية أستانا، وقبل كل شيء من دول المنطقة".

و يجري ممثلو روسيا وإيران وتركيا، الأربعاء، مشاورات في كازاخستان، تمهيدا للجولة السادسة من محادثات استانا بشأن سوريا، والمنتظر انطلاقها في 14 من الشهر الجاري.

وتجري مشاورات بين الدول الضامنة حول امكانية اقامة منطقة خفض توتر في إدلب لتكون المنطقة الرابعة ، بعد انشاء المناطق الثلاث في حمص، والغوطة الشرقية، والقنيطرة ودرعا.

وتعتزم الدول الضامنة للهدنة (تركيا- ايران- روسيا) خلال لقاء استانا المقبل يومي 14 -15 الجاري, اعتماد خرائط نهائية لمناطق وقف التصعيد في ادلب والغوطة الشرقية  وحمص.

يشار الى ان الدول الضامنة اتفقت في أيار الماضي, من حيث المبدأ على إقامة 4 مناطق لتخفيف التوتر في سوريا , وحتى الآن اكتملت عملية تشكيل المناطق الثلاث في ريفي القنيطرة ودرعا، وفي الغوطة الشرقية، وفي حمص, اما ادلب فلا تزال المشاورات قائمة بشانها.

سيريانيوز



TAG:

الأمم المتحدة: المحاصرون بالغوطة يأكلون النفايات وحالات إغماء بسبب الجوع

سلطت الأمم المتحدة الضوء على الوضع الإنساني المتدهور الذي يعاني منه المدنيين في منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق, مشيرة إلى أن المحاصرين بالمنطقة يأكلون من النفايات, فضلا عن وقوع كثير من حالات الإغماء بسبب الجوع.

بريطانيا: الفيتو الروسي المتكرر يمنح النظام السوري الضوء الأخضر لارتكاب انتهاكات

دانت السلطات البريطانية استخدام روسيا لحق النقض (الفيتو) عدة مرات ضد مشاريع قرارات تخص سوريا في مجلس الامن, معتبرة ان لجوئها لهذه الاعمال يعطي "الضوء الاخضر للنظام السوري لارتكاب مزيد من الانتهاكات بحق السوريين".