الأخبار المحلية

المقداد: سوريا ستقف ضد أي مخططات لتصفية القضية الفلسطينية

10.07.2018 | 20:03


اعلن نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد يوم الثلاثاء، أن سورية لا تزال تعتبر القضية الفلسطينية قضية العرب المركزية ، مؤكدا ان هذا الموقف ثابت على الرغم من كل التحديات التي واجهتها سورية خلال سنوات الأزمة.

ونقلت وكالة الانباء "سانا" عن المقداد قوله خلال لقائه وفد  من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة عزام الأحمد : ان "سورية تدعم حقوق الشعب الفلسطيني وبخاصة حقه في العودة وإقامة الدولة الفلسطينية على أرضه وضد أي مشاريع أو مخططات تسعى إلى تصفية هذه القضية بما في ذلك ما يسمى (صفقة القرن) التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية".

واضاف أن "الضمان الوحيد لافشال هذه المشاريع يكمن في تمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه وعدم تنازله عنها"، ومؤكدا أن "سورية تدعم وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة هذه التحديات المصيرية".

من جهته، اكد الأحمد أن "سورية القوية المنتصرة هي السند والنصير للقضية الفلسطينية وأن الشعب الفلسطيني سيبقى متمسكا بحقوقه في وجه المخططات التي تسعى إلى تصفية هذه القضية العادلة".

وحضر اللقاء من الجانب الفلسطيني واصل أبو يوسف رئيس دائرة التنظيم الشعبي وأحمد أبو هولي رئيس دائرة اللاجئين وأشرف دبور سفير دولة فلسطين في لبنان والسفير الفلسطيني بدمشق محمود الخالدي وأنور عبد الهادي رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية.

وكان الوفد وصل مساء الاثنين، إلى سوريا، للقاء مسؤولين سوريين، لبحث وضع المخيمات الفلسطينية .

وتعرضت مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا وخاصة مخيم اليرموك بدمشق للدمار نتيجة للمواجهات العسكرية التي شهدتها من قبل النظام من جهة وفصائل معارضة و"جبهة النصرة" وداعش من جهة اخرى.

يشار الى ان سورية اكدت مرارا على لسان مسؤوليها دعمها القضية الفلسطينية، معتبرة إياها قضية العرب المركزية، ويوجد على أراضيها العديد من المكاتب التابعة للفصائل الفلسطينية، كما تحتضن سورية مئات الآلاف من الفلسطينيين الذين هجروا قسرا من أرضهم من قبل القوات الإسرائيلية.

 

سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

اختبار لسلاح روسي آخر في سوريا .. الطائرة الشبح ..

ضمن الأهداف المعلنة للقيادة العسكرية الروسية باختبار الأسلحة الجديدة ، واكتساب الخبرات القتالية لقواتها ، في الساحة السورية ،  قامت القوات "الفضائية" الروسية باختبار طائرتها الشبح "سو – 57" في الأجواء السورية.

هدف آخر لحملة تركيا في الشمال السوري

مع ان الأهداف المعلنة للحملة الامنية التي تقوم بها تركيا وفصائل مدعومة من قبلها، تركز على ضبط الاوضاع الامنية وتعزيز الاستقرار، الا ان مصادر اشارت الى وجود اهداف اخرى تتمثل في "ضبط الجبهات المفتوحة مع النظام".