شهادات جديدة تدعم اتهام منتج هوليوود هارفي واينستين بالاغتصاب والاعتداء الجنسي

ادانت شهادات جديدة المنتج السينمائي هارفي واينستين المتهم بالاعتداء الجنسي على حوالي اكثر من 30 امرأة، من بينهم نجمات شهيرات امثال انجلينا جولي، وجوينيث بالترو، وآشلي جاد، وروز مكجوان.

ادانت شهادات جديدة المنتج السينمائي هارفي واينستين المتهم بالاعتداء الجنسي على حوالي اكثر من 30 امرأة، من بينهم نجمات شهيرات امثال انجلينا جولي، وجوينيث بالترو، وآشلي جاد، وروز مكجوان.

 

وذكرت وكالة الانباء الفرنسية (ا ف ب) ان الممثلة الإيطالية أزيا أرجنتو وامرأتان أخريان اكدوا ان واينستين "اغتصبهن".

واكدت ابنة المخرج الإيطالي داريو أرجنتو، أزيا أرجنتو لمجلة "ذي نيويوركر"، إن "المنتج أرغمها على علاقة جنسية فموية في فندق في الكوت دازور الفرنسية العام 1997".

وأضافت "لقد كان الأمر كابوسا، لم يكن يتوقف", موضحة أنها "دعيت من قبل أحد أفراد فريق هارفي واينستين ووجدت نفسها بعد ذلك معه بمفردها الامر الذي شكل ذلك صدمة رهيبة لها".

 

من جهتها، قالت الناطقة باسم واينستين في تصريح لوسائل إعلام أمريكية عدة  "ينفي واينستين كل الاتهامات بإقامته علاقات جنسية من دون موافقة الطرف الآخر".

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" نشرت الخميس الماضي، تحقيقا عن مجموعة من الاتهامات الموجهة لمؤسس الشركة "هارفي واينستين" بالتحرش والاغتصاب والاعتداء على حوالي أكثر من 30 امرأة.

ومن ضمن تلك الاتهامات، اتهام الممثلة لوسيا إيفانز المنتج بإرغامها على مداعبته فمويا في العام 2004 فيما قالت شابة أخرى فضلت عدم الكشف عن اسمها أنه أرغمها على ممارسة الجنس معه.

كما اتى تحقيق النيويورك تايمز على ذكر ممثلات أخريات من أمثال انجلينا جولي  وروزانا أركيت والفرنسية إيما دو كون، حيث اشاروا الى المنتج وانيستين حاول إقامة علاقة جنسية معهما من دون أن يفلح في ذلك.

 

وكانت شرطة نيويورك فتحت عام 2015 ، تحقيقا يطال المنتج إثر تقدم عارضة الأزياء الإيطالية أمبرا باتيلانا غوتييريتس بشكوى ضده، متهمة إياه بالاعتداء عليها جنسيا في غرفة فندق.

 

وعلى اثر ذلك، قررت زوجة واينستين الانفصال عنه في ظل الاتهامات الموجهة إليه بالتحرش الجنسي، كما تم اقالته عن العمل من شركته بعد ان قرر مجلس ادراتها طرده منها .

وفي نفس السياق،  أعرب الرئيس الأمريكي السابق باراك اوباما وزوجته ميشال عن "اشمئزازهما" من التهم الموجهة إلى هارفي واينستين, وأوضحا "أن أي رجل يتصرف بهذه الطريقة المهينة مع النساء يجب أن يدان ويتحمل مسؤولية أفعاله مهما كانت مكانته أو ثروته".

 

كما كشفت، المرشحة الديمقراطية السابقة إلى البيت الأبيض هيلاري كلينتون عن "صدمتها واشمئزازها من المعلومات التي كُشفت عن هارفي واينستين" .

 

يشار الى ان هارفي واينستين أنتج أكثر من 45 فيلما، وحصلت أفلامه على أكثر من 300 ترشيح لجائزة الأوسكار، فضلا عن حصولها على عدة جوائز سينمائية مرموقة في أمريكا وخارجها، كما قام في تمويل الحملات الانتخابية لكل من الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما و المرشحة هيلاري كلينتون.

 

سيريانيوز

 

 

 

SHARE

close