الأخبار المحلية

البرلماني حسام قاطرجي يعتذر للشعب والرئيس الاسد بعد ظهوره في فيديو "مستفز"

15.12.2019 | 19:38

اعتذر عضو مجلس الشعب حسام قاطرجي للشعب السوري وللرئيس بشار الاسد بعد توجيه انتقادات حادة له من قبل زملائه احتجاجا على فيديو يظهر قاطرجي وهو يترجل من طائرة خاصة ويستقل سيارة فخمة وسط صفين من المسلحين الذين يؤدون له التحية.

وقالت قناة روسيا اليوم ان "12 نائبا تحدثوا عن الفيديو الذي يظهر فيه قاطرجي ووصفوه  بأنه استفزاز، ويحمل الكثير من التكبر ممن يفترض أن يكون ممثلا عن شعب بات معظمه تحت خط الفقر".

ونقلت القناة عن عضو المجلس احمد مرعي وهو أحد الذين تحدثوا في الأمر تحت القبة، إن "صورة عضو المجلس هي أن يكون متماهيا مع الشعب متضامنا مع الناس في همومهم وقضاياهم المعيشية والحياتية اليومية".

وأضاف مرعي أن "ما رأيناه على وسائل التواصل الاجتماعي لا يتلاءم مع تضحيات الجيش السوري والقوى الحليفة والرديفة".

وصرح مرعي بأن "ثمة أعضاء في المجلس ليست لديهم حتى سيارة واحدة، ويعتمدون على الباص في تنقلهم.. فما بالك بأسطول من السيارات!" مشددا على أنه "يتحدث عن ظاهرة وليس عن حالة فردية أي أنه ليس المعني هنا الفرد بل الظاهرة التي لا تلائم حالة الشعب السوري وتضحياته".

وقوبل الفيديو بانتقادات حادة، منها ما قال إنه حتى الرئيس لا يمتلك ذلك الأسطول.

بالمقابل قدم قاطرجي بعد المداخلات في المجلس اعتذارا للشعب السوري، ومجلس الشعب، وللرئيس بشار الأسد عن الفيديو، وأبدى استعداده لتحمل المسؤولية عنه.

وحسام قاطرجي هو احد افراد عائلة قاطرجي التي لعبت دورا مهما خلال الازمة من خلال لعبها دورا مهما باتفاقيات النفط بين النظام و"قوات سورية الديمقراطية" (قسد) ونقل النفط باسطول شاحنات العائلة.

كما لعبت العائلة دورا في دعم النظام عسكريا من خلال تشكيل فصيل باسم "قوات القاطرجي"، عام 2017 وضمت أبناء عشائر من المنطقة الشرقية، ولعبت دوراً في حماية أسطول شاحناته النفطية، والقتال في عدة مناطق في حمص وحماة ودير الزور والغوطة الشرقية وحلب مقابل أجر شهري تراوح بين 150 و300 دولار أمريكي.

سيريانيوز


TAG:

عقب الانفجار..ماكرون يجول شوارع بيروت على وقع هتافات تطالب بـ"إنهاء نظام الحكم"

وعد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، خلال قيامه بجولة الى شوارع بيروت، عقب الانفجار الضخم الذي هز العاصمة، بتقديم العون للبنان، مشيرا الى ان فرنسا ستعمل على تنظيم مؤتمر لمساعدة البلاد في الأيام المقبلة.