الأخبار المحلية

الحلقي: 5 آلاف مسلح دخلوا من تركيا إلى أرياف حلب وإدلب

رئيس الحكومة وائل الحلقي

21.04.2016 | 15:42

كشف رئيس الحكومة وائل الحلقي، يوم الخميس، إن 5 آلاف مسلح دخلوا إلى ريف حلب وإدلب قادمين من تركيا.

وأضاف الحلقي في حديث مع وكالة (سبوتنيك) الروسية، إن دمشق لا تعتبر أن الجولة الحالية من مفاوضات جنيف قد فشلت، على الرغم من تعليق "الهيئة العليا للمفاوضات" المعارضة مشاركتها. 

وتشير التقارير إلى عبور المقاتلين الحدود التركية ومنها إلى مناطق الشمال السوري، ما دفع بواشنطن وموسكو للتركيز خلال محادثاتهما مؤخراً على بحث "إغلاق الحدود التركية السورية لمنع عبور المقاتلين".

وأوضح الحلقي "المفاوضات لم تفشل إلى الآن، فوفد الرياض ليس الوفد الوحيد المشارك في المفاوضات، فهناك وفد عن الحكومة السورية وعدد من المعارضين، ووفد الرياض ليس الممثل الوحيد للمعارضة".

وكان رئيس وفد النظام الى جنيف بشار الجعفري قال يوم الثلاثاء, ان السلطات السورية لا ترى "مشكلة" في مقاطعة المعارضة لمفاوضات جنيف, والتي يمكن ان تستمر مع فصائل معارضة اخرى.

وكانت "هيئة التفاوض" المعارضة طلبت من دي ميستورا يوم الاثنين، إرجاء الجولة الحالية من مفاوضات جنيف حتى يُظهر الوفد النظامي "جدية" في مقاربة الانتقال السياسي والملفات الإنسانية، قبل أن يعلن دي ميستورا, عن جدول زمني يصل إلى آب المقبل للحصول على الدستور الجديد والانتقال السياسي, لافتا إلى إجراء مراجعة كاملة لسير المفاوضات يوم الجمعة المقبلة.

ولم يلق إعلان وفد المعارضة تعليق مشاركته في محادثات جنيف، تأييدا من الأطراف الدولية، حيث حثت واشنطن الهيئة على العودة للمفاوضات بقول متحدث باسم البيت الأبيض "نتفهم موقف المعارضة السورية لكن يجب أن يشاركوا في المحادثات"، في حين أبدت روسيا دعمها استمرار محادثات جنيف بشكل "لا لبس فيه".

واستأنف دي ميستورا الأربعاء الموافق 13 نيسان الحالي، جولة وصفها بـ"الصعبة" من المحادثات غير المباشرة بين أطراف النزاع في جنيف، تركزت على بحث الانتقال السياسي, الا ان الاراء متباينة بشأن مصير  الأسد والمرحلة الانتقالية، حيث تشدد الحكومة السورية على ان ملف الرئاسة ليس "موضع نقاش" في محادثات السلام , في حين تصر "الهيئة العليا" للمفاوضات على هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات التنفيذية دون أن يكون للأسد أي دور فيها.

سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

الاسد: ما ينقصنا في المجتمع السوري هو تفعيل الحوار بين مختلف الشرائح وعلى كل المستويات

قال الرئيس بشار الاسد إن أهم ما ينقصنا في المجتمع السوري، ومجتمعاتنا العربية عموما، هو تفعيل الحوار بين مختلف الشرائح وعلى كل المستويات.. الحوار البناء الهادف لإيجاد الحلول وتطبيقها، وليس الحوار من أجل الحوار فقط".