المنوعات

حديقة حيوان أندونيسية تنوي قتل بعض الحيوانات لاطعام أخرى

22.05.2020 | 22:39

تخطط حديقة حيوان في إندونيسيا لذبح بعض الحيوانات وتقديمها طعاما للبعض الآخر في ظل توقعات بنفاذ الطعام منها خلال الأشهر المقبلة.

ووفقا لوكالة رويترز فانه في ظل حصول حيوانات الحديقة البالغ عددها 850 حيوان على كميات طعام أقل من المعتاد، فقد يكون الحل الوحيد هو ذبح بعضها وتقديمها طعاما للبعض الآخر مثل نمور سومطرة وجاوة.

وتحصل مجموعة من السنوريات الكبيرة في الحديقة، ومن بينها نمر من جزيرة سومطرة مهدد بالانقراض يعرف باسم (فيتري)، على 8 كيلوجرامات من اللحم كل يومين بدلا من 10 كيلوجرامات كانت تحصل عليها في السابق.

ويتوقع القائمون على حديقة حيوان باندونج، رابع أكبر مدينة إندونيسية نفاذ الطعام منها خلال شهر تموز المقبل، بعد أن تسبب وباء فيروس كورونا المستجد في إغلاق أبوابها أمام الزائرين.

وقال المتحدث باسم الحديقة سولهان سيافي "لدينا نحو 30 من الأيائل المرقطة، وقمنا بتحديد كبار السن منها وتلك التي لم تعد قادرة على التكاثر ليتم ذبحها للمحافظة على الحيوانات آكلة اللحوم مثل نمر سومطرة ونمر جاوة". مضيفا أن بعض الطيور، بما فيها الأوز، قد يجري ذبحها أيضا.

وأوضح سيافي" أن الحديقة تحتاج لأكثر من 400 كيلوجرام من الفواكه كل يوم و120 كيلوجراما من اللحم كل يومين"، مشيرا إلى أنها تعتمد حاليا على التبرعات للإبقاء على الحيوانات حية.

يذكر أن الحديقة تحقق دخلا شهريا يبلغ في المتوسط 1.2 مليار روبية (81744 دولارا) قبل اغلاق أبوابها في آذار الماضي ضمن إجراءات العزل العام في البلاد في مسعى لاحتواء انتشار الفيروس.

سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

الأسد يصدر مرسوماَ بتعديل مواد قانون تنظيم الجامعات

أصدر الرئيس بشار الاسد، يوم الخميس، مرسوماَ يقضي بتعديل مواد قانون تنظيم الجامعات، حيث منح فرصة تسجيل ثانية لطلاب المرحلة الجامعية المستنفدين وعام استثنائي لطلاب دراسات التأهيل والتخصص ودرجة الماجستير والدكتوراه

كيف تتخلص من "السموم الرقمية" خلال أزمة الوباء؟

في ظل سريان قواعد التباعد الاجتماعي، بسبب أزمة التفشي الوبائي لفيروس كورونا المستجد، ومع الأثر السلبي الذي تُخلّفه ساعات العزلة الطويلة على عقولنا، أصبحت هواتفنا المحمولة ملاذا لا يقدر بثمن بالنسبة لنا.

تشريح.. مسلسل مقابلة مع السيد ادم..

لا شك ان مسلسل مقابلة مع السيد ادم لاقى نجاحا كبيرا في الموسم الرمضاني لهذا العام ونجح في جذب المشاهد خلال معظم حلقاته الـ 33، ويمكن ان نقول كان من المسلسلات الجيدة التي عرضت في هذا الموسم (الاستثنائي) فهل كان بالامكان ان يكون افضل مما كان عليه؟