الأخبار المحلية

وزارة الصحة: لم نسجل أي حالة إصابة لفيروس كورونا في سورية

23.02.2020 | 08:42

أعلنت وزارة الصحة يوم السبت عدم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد في البلاد.

وقال المكتب الإعلامي في الوزارة في بيان له بأن "الأخبار بخصوص مستجدات هذا المرض في سورية ستنشرها الوزارة عبر الوكالة العربية السورية للأنباء سانا علماً أنه لم تسجل أي إصابة بالفيروس في سورية حتى تاريخه".

وأشار البيان إلى أن الفرق المتخصصة التابعة لوزارة الصحة تعمل على مدار الساعة في الترصد و التقصي الوبائي لهذا المرض وفقا للوائح الصحية الدولية المعتمدة لدى منظمة الصحة العالمية.

وكانت وزارة الصحة جهزت مؤخرا المخبر المرجعي بالوزارة بكل وسائل التشخيص المتعلقة بفيروس كورونا الجديد للكشف عن أي حالة مشتبه بها مع مواصلتها تطبيق إجراءاتها الصحية المشددة على المعابر الحدودية وفي المطارات حيث يتم قياس درجات الحرارة للقادمين إلى سورية وإجراء الفحوص اللازمة للحالات المشتبه بها ولا سيما القادمين من الصين وشرق آسيا حيث تتم تعبئة استمارة خاصة بأسمائهم ومكان إقامتهم ومتابعة حالاتهم الصحية خلال 14 يوماً وهي مدة حضانة الفيروس.

وتداولت صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرا أنباء عن وجود عن إصابات بمرض كورونا في مشفى دمشق الأمر الذي نفته إدارة المشفى.

وتأتي تصريحات وزارة الصحة مع وصول فيروس كورونا الجديد إلى دول الجوار مثل لبنان.

وانتشر هذا الفيروس في عشرات دول العالم، حيث تم تسجيل عدة حالات وفاة واصابة ، وسط تدابير تدابير صارمة تم اتخاذها لمنع تفشي هذا الفيروس، تضمنت اغلاق العديد من الدول حدودها أمام القادمين من الصين، وإيقاف دول اخرى الرحلات الجوية مع الصين.

سيريانيوز


TAG:

الحكومة تعتزم تقديم الاحتياجات الاجتماعية للمسنين وذوي الإعاقة والعمال المتضررين بسبب كورونا

قالت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ريما القادري أن مجلس الوزراء أقر الإطار المقدم للحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة، والتي سيتم من خلالها تقديم الاحتياجات الاجتماعية ، للفئات الأكثر احتياجاً (المسنين وذوي الإعاقة) والعمال المتضررين جراء الاجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

عدد وفيات كورونا حول العالم أكثر من 63 ألف.. وأمريكا تستعد لـ"مرحلة مروعة"

بلغ عدد الوفيات نتيجة فيروس "كورونا" أكثر من 36 ألف، بحسب حصيلة أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية، استناداَ لمصادر رسمية، فيما تتحضر الولايات المتحدة الأمريكية لمرحلة وصفت بـ"المروعة"، نظرا لتفشي الوباء فيها بشكل سريع.