الأخبار المحلية

تواصل القصف على ادلب وغرب حلب.. والمعارضة تعلن عن إسقاط طائرة مسيرة في جبل الزاوية

22.02.2020 | 18:24

تواصلت حملة القصف، يوم السبت، على مناطق في ريف ادلب وغرب حلب، فيما تحدثت مصادر معارضة ان مقاتلي المعارضة اسقطوا طائرة استطلاع مسيرة فوق منطقة جبل الزاوية.

وذكرت مصادر معارضة على مواقع التواصل الاجتماعي، ان غارات جوية شنت على مناطق وبلدات كنصفرة وجوزف وكفرنبل وكفرعويد وسفوهن ومحيط بلدة الفطيرة في ريف ادلب الجنوبي.

واشارت المصادر الى ان فصائل المعارضة المسلحة اسقطت طائرة استطلاع مسيرة فوق منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب.

ولم تحدد المصادر هوية الطائرة التي تم اسقاطها.

وفي حلب، تحدثت المصادر ان قصفاَ جوياَ استهدف مدينة الأتارب وبلدة كفرعمة في الريف الغربي.

وأضافت المصادر ان فصائل المعارضة المسلحة استهدفت مواقع للقوات النظامية على محور الشيخ سليمان في ريف حلب الغربي.

من جانبها، أفادت وكالة "سانا" ان الجيش النظامي شن قصفاَ على مواقع لفصائل المعارضة المسلحة في بلدات جوزف وسفوهن وكفرعويد وكنصفرة واحسم وبينين والفطيرة والبارة وسرجة في منطقة جبل الزاوية إضافة إلى المسطومة في ريف إدلب.

وأضافت الوكالة ان النظامي استهدف مواقع لمقاتلي المعارضة  في دير سنبل وكفرنبل وحاس وبسقلا إضافة إلى محيط وأطراف كل من الأتارب ودارة عزة غرب مدينة حلب.

وتشن القوات النظامية، مدعومة بالطيران الروسي، حملة عسكرية تستهدف المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة المسلحة في ريف حلب الغربي، منذ شهر كانون الاول الماضي.

وحقق الجيش النظامي تقدماَ ميدانياَ في المنطقة، حيث سيطر على عشرات القرى والبلدات، في حملة تسببت بسقوط عشرات الضحايا، و حدوث اكبر موجة نزوح، وسط مناشدات ومطالبات اممية ودولية بوقف اطلاق النار في المنطقة.

وأسفرت الحملة العسكرية في ريف ادلب وغرب حلب عن فرار حوالي 900 مدني غالبيتهم من النساء والأطفال، خلال الشهرين الماضيين، بحسب الامم المتحدة.

وفشل مجلس الامن الدولي خلال جلسته التي عقدها، يوم الأربعاء، في تبني مشروع قرار يدعو الى وقف اطلاق النار في محافظة ادلب، التي تتعرض لعمليات قصف مكثفة.

سيريانيوز


TAG:

بسبب "كورونا"..الاقتصاد توقف تصدير مجموعة من المواد الغذائية ومستحضرات التعقيم لمدة شهر

أصدر وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر الخليل، يوم السبت، قراراَ يقضي بوقف تصدير مجموعة من المواد الغذائية ومستحضرات التعقيم لمدة شهر،لتوفير حاجة السوق المحلية من هذه المواد، على خلفية تفشي فيروس "كورونا".