الأخبار المحلية

الفريق الاستشاري المعني بكورونا: إلزام بارتداء الكمامات.. وزيادة  الأماكن الاستيعابية للمصابين في المشافي

02.08.2020 | 18:18

اكد الفريق الاستشاري المعني بفيروس كورونا على الجهات المعنية إلزام ارتداء الكمامات في أماكن التجمعات خاصة المغلقة والجامعات ووسائل النقل العامة والحافلات وفي الدوائر الرسمية مع الالتزام بالتباعد المكاني ومنع تقديم النراجيل في المطاعم والمقاهي.

وقالت وزارة الصحة على صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي انه بحضور وزير الصحة نزار يازجي بحث الفريق الاستشاري متعدد القطاعات والاختصاصات من الصحة والتعليم العالي ومركز البحوث والخدمات الطبية المعني بفيروس كورونا الإجراءات الوقائية اللازم اتخاذها مع الانتشار المتزايد للإصابات في سورية.

واكد المجتمعون على الجهات المعنية إلزام ارتداء الكمامات في أماكن التجمعات خاصة المغلقة ( المراكز الثقافية – دور السينما - المولات - والمحلات التجارية ) والجامعات ووسائل النقل العامة والحافلات وفي الدوائر الرسمية مع الالتزام بالتباعد المكاني.

كما  اكد المجتمعون على الجهات المعنية منع تقديم النراجيل في المطاعم والمقاهي كونها مصدر لنشر العدوى ولاسيما عند تشارك استخدامها وتقليص الأنشطة التي تستدعي التجمعات قدر الإمكان وفرض الإجراءات الوقائية فيها كارتداء الكمامات القماشية وتحديد الأعداد المسموح تواجدها في هذه الأنشطة.

وبحث المجتمعون تقييم البروتوكول العلاجي المعتمد في المشافي لتدبير مرضى كوفيد ١٩ والتوسع بلائحة الأدوية المعتمدة به حسب التوصيات العالمية وزيادة الأماكن الاستيعابية لمرضى كورونا في المشافي.

وياتي هذا الامر بعد ساعات على اعلان وزارة الاوقاف تعليق صلاة الجمعة وصلوات الجماعة لمدة 15 يوما اعتبارا من يوم غد الاثنين للمواجهة فيروس كورونا.

يشار الى ان الاحصائيات الرسمية تشير الى اصابة 780 شخص بفيروس كورونا بينهم 43 حالة وفاة.

سيريانيوز


TAG:

امام أعضاء مجلس الشعب.. الأسد: قانون "قيصر" هدفه دعم "الإرهابيين" وجزء من حالة حصار

قال الرئيس بشار الاسد، ان قانون "قيصر" الذي فرضته الإدارة الأمريكية على النظام السوري، هدفه "دعم الإرهابيين"، مشيرا الى ان الرد على الحصار الاقتصادي على سوريا يكون" بزيادة الإنتاج والاعتماد على الذات".

رداَ على أعمال التنقيب التركية.. فرنسا تعزز وجودها العسكري في شرق البحر المتوسط

تعتزم فرنسا تعزيز وجودها العسكري في شرق البحر المتوسط خلال الأيام المقبلة، وذلك لمواجهة أعمال التنقيب التي بدأتها انقرة في مياه متنازع عليها بالمنطقة، وهي أنشطة زادت التوتر بين تركيا واليونان .