الأخبار المحلية

وزارة النقل تصدر توضيحا بشان استثمار مطار دمشق الدولي من قبل روسيا

19.05.2019 | 21:22

أصدرت وزارة النقل يوم الأحد توضيحا لما يتم تداوله من أنباء عن استثمار مطار دمشق الدولي من قبل روسيا الاتحادية، مشيرة إلى انه لا يوجد حتى الآن أي مفاوضات حول استثمار المطار أو غيره من المطارات السورية المدنية من قبل أي جهة كانت.

وكانت تقارير إعلامية أشارت في وقت سابق إلى ان شركات روسية تبحث استثمار مطار دمشق الدولي وتوسيعه وزيادة القدرة الاستيعابية الصغيرة له والمقدرة بـ 5 ملايين مسافر فقط.

وقالت الوزارة في توضيح لها نشرته على صفحتها على الفيسبوك ان بعض وسائل اعلام تتداول أنباءاً عن استثمار مطار دمشق الدولي من قبل روسيا الاتحادية"، مشيرة الى ان "مطار دمشق الدولي هو أحد المنشآت الحيوية والمشاريع الضخمة التي تعمل الوزارة على تطويرها واستثمارها على نظام BOT مع رؤية إنشاء صالة ركاب جديدة".

وكانت مصادر في وزارة النقل كشفت في نيسان الماضي أن الوزارة وضعت إستراتيجية جديدة ، تتضمن تسعة مشروعات لتطوير النقل الجوي وشراء طائرات بتمويل ذاتي خلال العام الجاري 2019 بالاضافة لزيادة عدد المطارات وتوسيعها ورفع مستوى الخدمات المقدمة مع الحفاظ على السلامة والأمان, وذلك من خلال دراسة إنشاء مطار جديد أو توسيع المطار الحالي بما يلبي كل متطلبات المطارات العالمية ويستوعب حوالي 25 مليون مسافر سنوياً.

وسبق ان اعلنت وزارة النقل انها تدرس عرض تلقته من قبل مستثمرين روس، تتضمن توسيع مطار دمشق الدولي، ليصل إلى استيعاب 25 مليون راكب.

وتابعت الوزارة "ضمن بروتوكول اجتماعات الدورة الحادية عشرة للجنة المشتركة السورية الروسية المنعقدة بتاريخ 12-14كانون أول 2018 تمت مناقشة تأهيل مطاري دمشق وحلب بناءً على المباحثات الفنية المنعقدة في دمشق خلال الفترة من 19 -20 تشرين الثاني 2018 حيث عرض الجانب الروسي إعادة تأهيل المطارين وفق نظام BOT".

وقعت سورية وروسيا في كانون الاول الماضي على اتفاقيات للتعاون في المجالات التجارية والصناعية والعلمية والاشغال العامة في اطار الدورة 11 للجنة الروسية السورية المشتركة.


تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.


واوضحت الوزارة انه "حتى تاريخه، لا يوجد أي مفاوضات حول استثمار مطار دمشق الدولي أو غيره من المطارات السورية المدنية من قبل أي جهة كانت وما جرى كان في إطار المباحثات والعرض لا اكثر"، مضيفة انه "عند حدوث أي مستجدات سيتم عرضها والإعلان عنها في حينه".

وكان وزير النقل علي حمود قال أواخر الشهر الماضي ان الحكومة السورية عملت على عرض العديد من المشاريع الإستراتيجية والهامة على الشركات العالمية للاستثمار ومنها إنشاء مرافئ جديدة كي تستوعب الطلب المتزايد على البضائع والاستفادة من موقع سورية الجغرافي لافتا الى تم اللجوء الى شركة روسية لتوسيع مرفأ طرطوس حيث كان لابد من تأمين ارصفة جديدة بأعماق كبيرة تستوعب حمولات سفن تصل الى ١٠٠ طن، مضيفا ان هذا الامر سيؤدي الى زيادة الايرادات بعشرات الأضعاف.

سيريانيوز


TAG:

قائد في الحرس الثوري: دول الخليج ستموت عطشا اذا تعرضت بوارج اجنبية لأي حادث

حذر قائد القوات البحرية في الحرس الثوري الايراني رضا تنكسيري من كارثة بيئية في الخليج العربي في حال "تعرضت بوارج أو غواصات أجنبية تعمل بالوقود النووي لأي حادث " مشيرا الى ان الدول التي تمتلك محطات لتحليه المياه لن يبقى لديها ماء للشرب وستموت من العطش.