أخبار العالم

دول أوروبية ترفض معدات اختبار وأقنعة طبية من الصين لمكافحة "كورونا"

31.03.2020 | 14:20

رفضت دول أوروبية معدات اختبار وأقنعة طبية من شركات صينية، مصممة كانت لمكافحة وباء فيروس "كورونا" الذي انتشر في مختلف أنحاء العالم.

وذكرت شبكة "بي بي سي" ان حكومات إسبانيا وتركيا وهولندا رفضت أقنعة طبية و معدات صينية الصنع لأسباب تتعلق بـ"عيوب في التصنيع وعدم مطابقتها للمعايير المطلوبة".

واعلنت هولندا سحب 600 الف قناع طبي، لان "مقاساتها لم تكن مناسبة"، كما ان "مرشحاتها لم تعمل على النحو المطلوب رغم وجود شهادات جودة مرافقة".

وكانت الأقنعة ضمن شحنة وصلت من الصين في 21 اذار الجاري، قبل توزيعها على الفرق الطبية، الا ان السلطات الهولندية امتنعت عن توزيعها.

وواجهت الحكومة الإسبانية مشاكل مشابهة، مع معدات اختبار كانت قد طلبتها من شركة صينية.

وأعلنت الحكومة الإسبانية أنها اشترت مئات الآلاف من وحدات الاختبار من أجل مكافحة انتشار الفيروس، لكنها كشفت بعد أيام أن نحو 60 ألف شخص لم يتمكنوا من التأكد على نحو دقيق مما إذا كانوا مصابين بالفيروس.

كما أعلنت تركيا أن بعض معدات الاختبار التي طلبتها من شركات صينية "لم تكن دقيقة على نحو كاف"، رغم أن نحو 350 ألفا منها عملت على نحو جيد.

وبحسب شبكة "بي بي سي"، فقد وردت مزاعم وجود عيوب في تلك المعدات بعدما حذر منتقدون من أن الصين "ربما تستخدم وباء كورونا لزيادة نفوذها".

ويواصل فيروس "كورونا" حصد الأرواح في مختلف انحاء العالم، رغم اجراءات العزل والاغلاق التام التي فرضتها الدول العربية والأجنبية، في حين يتسابق علماء آخرون في الولايات المتحدة وألمانيا وروسيا ودول أخرى على ابتكار علاج فعال لمكافحة الوباء.

وارتفع عدد ضحايا فيروس "كورونا" المستجد في العالم، حيث وصل عدد المتوفين الى نحو 38 الف، والمصابين الى أكثر من 780 الف ، منذ ظهور الوباء في بؤرته بمدينة ووهان الصينية، في كانون الثاني الماضي.

سيريانيوز


TAG:

مرسوم بتمديد المهل القانونية الواردة في تشريعات الضرائب والرسوم خلال فترة احترازات كورونا

اصدر الرئيس بشار الاسد يوم الاحد مرسوما يقضي بتمديد جميع المهل القانونية الواردة في تشريعات الضرائب والرسوم النافذة خلال فترة احترازات كورونا على أن تحدد تلك المهل بقرار من مجلس الوزراء.

اعادة افتتاح بعض المساجد في الكويت.. وحظر التنقلات من والى أبو ظبي بسبب "كورونا"

سمحت الكويت لبعض المساجد باعادة فتح أبوابها، بعدما أسابيع من الاغلاق على خلفية تفشي وباء "كورونا"، في وقت حظرت الإمارات التنقلات من والى ابوظبي وبين مدنها لمدة اسبوع في مسعى للحد من انتشار الفيروس.