جدير بالذكر

التتار والعثمانيون يحرقون موسكو.. والقيصر ايفان الرهيب يهرب من العاصمة

24.05.2020 | 01:37

في 24 أيار عام 1571 هاجم التتار بالتعاون مع العثمانيين عاصمة روسيا القيصرية موسكو حيث شهدت المدينة حريقا هائلا أدى إلى تدميرها بالكامل وسقوط آلاف القتلى وهروب القيصر ايفان الرهيب.

ففي ذلك العام قام جيش مؤلف من 120 الف مقاتل من تتار القرم والعثمانيين بقيادة خان القرم دولت كراي الاول بالزحف نحو موسكو وقام بترويع البلدات والقرى المجاورة لها مما دفع الكثير من السكان وآلاف الجنود باللجوء اليها.

وقام المهاجمون آنذاك بإضرام النار في ضواحي موسكو والتي سرعان ما انتشرت النيران بسرعة كبيرة بسبب ريح قوية، حيث هرع سكان المدينة واللاجئين اليها الى البوابة الشمالية للعاصمة والى الكنائس الموجودة فيها الى انهم لم يتمكنوا من الهرب.


تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.


وأدى الحريق إلى تدمير الكرملين وقصر ايريخنينا والضواحي بالكامل في غضون  6 ساعات وانفجار مستودعات الذخيرة وانهيار الكنائس الحجرية بفعل النيران وتزاحم الناس كما أدى التدافع على البوابة الشمالية للمدينة الى مقتل الكثيرين منهم بالاضافة الى قيام الكثيرين برمي نفسهم بنهر موسكو للهرب مما تسبب بغرق معظمهم.

وتتباين تقديرات المؤرخين عن عدد ضحايا الحريق الذي يعتبر احد أسوأ الكوارث التي تعرضت لها موسكو حيث تراوحت بين 10 الاف و80 الف قتيل.

سيريانيوز


TAG:

الأسد يصدر مرسوماَ بتعديل مواد قانون تنظيم الجامعات

أصدر الرئيس بشار الاسد، يوم الخميس، مرسوماَ يقضي بتعديل مواد قانون تنظيم الجامعات، حيث منح فرصة تسجيل ثانية لطلاب المرحلة الجامعية المستنفدين وعام استثنائي لطلاب دراسات التأهيل والتخصص ودرجة الماجستير والدكتوراه

كيف تتخلص من "السموم الرقمية" خلال أزمة الوباء؟

في ظل سريان قواعد التباعد الاجتماعي، بسبب أزمة التفشي الوبائي لفيروس كورونا المستجد، ومع الأثر السلبي الذي تُخلّفه ساعات العزلة الطويلة على عقولنا، أصبحت هواتفنا المحمولة ملاذا لا يقدر بثمن بالنسبة لنا.

تشريح.. مسلسل مقابلة مع السيد ادم..

لا شك ان مسلسل مقابلة مع السيد ادم لاقى نجاحا كبيرا في الموسم الرمضاني لهذا العام ونجح في جذب المشاهد خلال معظم حلقاته الـ 33، ويمكن ان نقول كان من المسلسلات الجيدة التي عرضت في هذا الموسم (الاستثنائي) فهل كان بالامكان ان يكون افضل مما كان عليه؟