الأخبار المحلية

الحكومة تكلف 3 من وزارتها وضع خطة لترميم حلب القديمة

29.04.2018 | 18:56

كلف مجلس الوزراء، يوم الأحد، وزارات السياحة والأوقاف والسياحة، بوضع خطة مشتركة لإعادة تأهيل وترميم مدينة حلب القديمة.

وقالت وكالة (سانا) الرسمية ان الحكومة في جلستها اليوم ناقشت تحضيرات وزارة التربية للعملية الامتحانية في جميع المراحل الدراسية، مؤكدة على اتخاذ الخطوات الكفيلة بضمان سيرها بيسر وسهولة وتوفير أجواء مريحة للطلبة.

ومن المقرر أن تبدأ العملية الامتحانية في السابع من أيار القادم لطلاب الحلقة الأولى، بينما تبدأ الامتحانات العامة لشهادتي التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية لعام 2018 ستبدأ في الـ 13 من أيار القادم وتستمر حتى الـ 27 منه، بينما تبدأ امتحانات الشهادة الثانوية العامة في الـ 28 من أيار.

وكلف المجلس وزارات الأوقاف والسياحة والثقافة وضع خطة مشتركة لإعادة تأهيل وترميم مدينة حلب القديمة نظرا لأهميتها من جميع النواحي السياحية والثقافية والدينية والعمرانية والتجارية.

وتعرضت مدينة حلب وآثارها من القلعة وجدرانها، والكنائس والسوق القديم والجوامع والأبنية التاريخية، لدمار كبير جراء المعارك التي شهدتها المدينة لحين استعاد الجيش النظامي السيطرة عليها في كانون الأول 2016.

وعرض وزير الاتصالات والتقانة الدكتور علي الظفير خلال الجلسة مشاريع الوزارة التي تتضمن تخديم كل المناطق التي استعاد الجيش النظامي السيطرة عليها، بجميع أنواع الخدمات الهاتفية وزيادة عدد بوابات الانترنت "عريض الحزمة" والتوسع بعدد الخطوط الهاتفية ومشاريع الألياف الضوئية لتشمل جميع المحافظات.

واستعاد الجيش مؤخراً منطقة الغوطة الشرقية بالكامل، اضافة لمناطق القلمون الشرقي .

وناقش مجلس الراء في جلسته السابقة إحداث صندوق الضمان الصحي لمتقاعدي الجيش النظامي، و كلف المجلس وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، وضع محددات لتنظيم المعارض، كما كلف المجلس وزارة الاقتصاد والتجارة والخارجية استيراد مادة الموز وإدراجها ضمن قائمة المستوردات بهدف زيادة الكميات المطروحة في الأسواق وتوفير المادة بأسعار مناسبة.

سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

البنتاغون: نحتفظ بـ600 جندي بسوريا.. وقد نخفض عددهم مستقبلاَ في حال ملأ الأوروبيون الفراغ

أعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، مساء الاربعاء، أن عدد قوات بلاده المتبقية في شمالي شرقي سوريا يصل إلى حوالي 600 جندي امريكي، مشيراَ الى بلاده قد تخفض مستقبلاَ عدد قواتها، في حال ملأ الأوروبيون الفراغ.