المضحك المبكي

السويداء عندما حوصرت من اجل قطة

16.11.2018 | 19:03

حاصر الكابتين كاربيه مدينة السويداء بسبب قطة. وخلاصة هذه الحادثة انه كان لهذا الضابط صديق من الضباط أيضا يسمى الليوتنام موريل وكانا يقيمان معا في السويداء، وهي عاصمة جبل العرب وجاء وانتقل الليوتنان الى دمشق، فرحل عن السويداء مع عائلته واقفل منزله. ولكن نسي فيه قطته وكان يحبها كثيرا، والظاهر ان هذه القطة جاعت في اخر الامر فهربت ولم ترجع ابدا،...

وعاد بعد مدة الليوتنان الى السويداء بمهمة، وتذكر القطة، فذهب الى منزله وفتش عنها فلم يجدها وحاول كثيرا بشتى الاغراءات ان يجدها او يحصل عليها ولكن القطة عبثت بالصداقات ولم تسال عن صاحبها. فماذا يعمل الليوتنان ليحصل على القطة وليعود بها الى دمشق مرفوع الراس امام امراته؟؟

لقد راى ان احسن وسيلة لتحقيق ذلك هي ان يطلع صديقه الكابتين على حقيقة امره. فقد يجد فيه العون المطلوب، لاسيما وهو يعرف مكانته في قلبه. وهكذا زار الكابتين وقال له، والدمع يترقرق من عينيه، لقد ضاعت قطتي يا حضرة الكابتين...

وصدف ان كان حضرة الكابتن في ذلك الوقت ثملا، فدعا اليه المنادي وامره بالمناداة على قطة الليوتنان موريل، لان الاخبار في ذلك الوقت كانت تذاع في الجبل بواسطة مناد ينادي بها من السطوح، فذهب المنادي واخذ يصيح بملء صوته، هذا امر من سعادة الحاكم، ان قطة الليوتنان موريل قد سرقت، فاذا لم توجد خلال 24 ساعة يغرم كل بيت  في السويداء...

ولا أقول هنا كل ما حدث بعد ذلك بالتفصيل، وحسبي ان اذكر ان مدينة السويداء قد حوصرت في ذلك الوقت حتى لا يفلت منها احد، وان كثيرين من الاهلين ارغموا على دفع الغرامة وزج بعضهم في السجن وضرب فريق منهم بالسياط...

وكل ذلك من اجل قطة الليوتنان موريل...

- نشرت هذه المادة تحت زاوية " قصص من تاريخنا الهزلي " في عدد 7  تشرين الثاني من العام 1962

اعداد : سيريانيوز


صدرت مجلة المضحك المبكي في دمشق عام 1929، وهي مجلة سياسية كاريكاتورية اسبوعية من اشهر المطبوعات السياسية الساخرة في الوطن العربي ، ويمكن اعتبارها هي من اسس الكوميديا السياسيّة على الساحة السورية ( وربما العربية).

اصدرها الصحفي حبيب كحالة ( 1898 – 1965 ) وهو درس التجارة والاقتصاد في الجامعة الاميركية في بيروت.

أنشئ كحالة في بداية الثلاثينات من القرن الماضي مطبعة حديثة بدمشق لطباعة المجلة، وكانت تقع في شارع الملك فؤاد الأول، استمرت هذه المجلة في الصدور إلى عام 1965 ، وقامت "الجهات المعنية" بإغلاق المجلة وإلغاء ترخيصها وذلك عام 1966.

.


TAG: