الاخبار السياسية

العراق يعلن تجميد أرصدة ووقف التعامل مع شركتي طيران سوريتين.. وسوريا تنفي

03.11.2018 | 16:18

أعلن العراق، يوم السبت، عن إيقاف تعامله مع "أجنحة الشام" السورية للطيران والشركة السورية للطيران تنفيذاً للعقوبات الأميركية

وذكرت وسائل اعلام عراقية ان العراق قرر "تجميد أرصدة الشركتين السوريتين ، امتثالاً للعقوبات الأمريكية المفروضة على الشركتين بتهمة تمويل ودعم الإرهاب".

 


تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل : تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.

 


بالمقابل، نفى المدير العام لمؤسسة الطيران العربية السورية طلال عبد الكريم  الانباء حول منع هبوط السورية للطيران و"أجنحة الشام" في المطارات العراقية، مؤكداً أنه "لا توجد أرصدة مالية للسورية في العراق يمكن الحجز عليها".

وأكد عبد الكريم لصحيفة "الوطن" المحلية،انه "لم يسمع بهذا الخبر إلا من مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت تقتضي الأصول انه في حال إذا كان هناك مثل هذا القرار فيتم إبلاغه للسفارة السورية في بغداد وتقوم بدورها بإبلاغ الجهات المعنية في سورية ومنها الخارجية السورية ووزارة النقل".

واشار الى ان " رحلات السورية مستمرة حتى يوم أمس حيث نزلت في بغداد والنجف الاشرف ولا توجد أي مشكلة، وكذلك الحال بالنسبة لأجنحة الشام استمرت في رحلاتها الى العراق وفق مواعيد وبرامج رحلاتها المعتادة".

وسبق ان فرضت وزارة النقل العراقية، مطلع العام الجاري،  غرامة مالية على السورية للطيران وأجنحة الشام ، بسبب عدم الالتزام بالأوقات المحددة للرحلات وتكرار التأخير.

وفرضت أمريكا عقوبات على السورية للطيران، كما طالت العقوبات الامريكية ايضا "اجنحة الشام" بزعم أنها " تنقل مقاتلين موالين للنظام السوري إلى سوريا، وتساعد المخابرات العسكرية السورية بنقل أسلحة ومعدات".

ويعتمد النقل الجوي في سوريا على الشركة السورية للطيران، التي تعاني من تبعات الحصار الاقتصادي، الا ان “أجنحة الشام” للطيران، التي تعد الناقل الثاني في سوريا،  بدأت تتعامل معها الحكومة كناقل “وطني” بديل عن السورية للطيران.

وعاودت "أجنحة الشام" استئناف رحلاتها الجوية في عام 2014، بعد توقف عن العمل في عام 2012 عن عملها، نتيجة ظروف الأزمة في البلاد، والعقوبات الاقتصادية.

سيريانيوز


TAG:

النظامي يفتح "ممر انساني" لخروج المواطنين من مناطق مقاتلي المعارضة بريفي حماه وادلب

أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين، يوم الخميس، ان الجيش النظامي فتح "ممر انساني امن"، في منطقة صوران بريف حماه الشمالي، لخروج المواطنين الراغبين من مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في ريفي حماة الشمالي وادلب الجنوبي.