الأخبار المحلية

"حرصاً على سلامة المواطنين"... إلغاء صلاة الجمعة في مساجد حلب وإدلب والحولة بحمص

03.06.2016 | 13:37

أعلنت "الهيئات الشرعية" التابعة للمعارضة في محافظتي حلب وإدلب ومنطقة الحولة في حمص، عن إلغاء صلاة الجمعة في المساجد، وادائها في المنازل، "حرصاً على سلامة المواطنين".

وقالت مصادر معارضة عبر مواقع التواصل الاجتماعي إن مديريات الأوقاف في محافظتي حلب وإدلب أعلنتا "إلغاء صلاة الجمعة في المناطق المحررة لكلا المحافظتين والالتزام بالمنازل وأداء الصلاة فيها ".

وطالبت الهيئات الشرعية ودور القضاء في حلب وإدلب كلاً على حدة بعدم التوجه للمساجد لأداء صلاة الجمعة نظراً لما "تتعرض له المحافظتين من هجمة جوية مكثفة واستهداف للبشر والحجر والمساجد بشكل مباشر"، بحسب المصادر.

ومن جهته، أصدر "جيش الفتح" قرارا بإلغاء صلاة الجمعة في مدينة ادلب وريفها "حفاظا على أرواح المدنيين" من قصف طيران النظامي.

كما أعلنت الهيئة الشرعية في منطقة الحولة شمال حمص، إلغاء صلاة الجمعة في المساجد.

ويأتي قرار إلغاء صلاة الجمعة في المساجد بمنطقة الحولة، للأسبوع الثالث على التوالي، بينما قالت المصادر المعارضة إن "هذا القرار جاء بعد عشرات المجازر التي ارتكبت بحق المدنيين العزل في إدلب وحلب خلال الأسابيع الماضية والتي خلفت المئات من الضحايا المدنيين" بصواريخ النظامي وحلفاؤه.

وتتعرض مناطق مختلفة بادلب وحلب وحمص للعديد من الهجمات وعمليات القصف موقعة قتلى وجرحى, إضافة لكثير من الدمار في البنى التحتية.

وتشهد "الهدنة" الشاملة في سوريا, والتي دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من 27 شباط الماضي, بعد أن توصلت موسكو وواشنطن إلى الاتفاق بشأنها, "تراجعا كبيرا", في ظل تصاعد وتيرة الأعمال العسكرية ، حيث تتبادل الأطراف اتهامات بالمسؤولية عن وقوع خروقات مستمرة.

 

سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

الاسد: ما ينقصنا في المجتمع السوري هو تفعيل الحوار بين مختلف الشرائح وعلى كل المستويات

قال الرئيس بشار الاسد إن أهم ما ينقصنا في المجتمع السوري، ومجتمعاتنا العربية عموما، هو تفعيل الحوار بين مختلف الشرائح وعلى كل المستويات.. الحوار البناء الهادف لإيجاد الحلول وتطبيقها، وليس الحوار من أجل الحوار فقط".