جدير بالذكر

في ذكرى مولده.. ماذا تعرف عن لورنس العرب الذي دعم الثورة العربية ضد العثمانيين

17.08.2021 | 00:08

في 16 آب عام 1888 ولد توماس إدوارد لورنس (لورنس العرب) ضابط المخابرات البريطاني الذي لعب دورا في دعم الثورة العربية بقيادة الشريف حسين ضد العثمانيين.

ولد لورنس من أم اسكتلندية وأب بريطاني، وقد تلقى تعليمه على يد مربية إنكليزية حتى دخل مدرسة سان ماري، وقد ظهر بعدها اهتمام لورنس بالتاريخ والآثار.

 التحق لورنس في عام 1908م بجامعة أكسفورد، وكان من أشد المعجبين بشخصية القائد نابليون بونابرت الذي كان معروفا بقامته القصيرة كما لورنس الذي كان قصيرًا أيضا، وقد جعل لورنس جل اهتمامه بدراسة الاستراتيجيات العسكرية ودراسة الهندسة، كما بحث في التاريخ العسكري، وحصل على شهادة في العلوم.

في عام 1909 سافر لورنس بدأ رحلة استكشافية إلى دول المشرق العربي ووصل الى بيروت حيث حضر جيدا لهذه الرحلة من خلال تعلم قواعد اللغة العربية.

بعد اندلاع الحرب العالمية الأولى واعلان الامبراطورية العثمانية الحرب على بريطانيا كلف لورنس بمهام خلف خطوط العثمانيين عبر تأليب القبائل العربية وزعمائها ضد الامبراطورية العثمانية ودفعها للتمرد و قطع خطوط امداد الجيش العثماني وشغله حيث تكللت مهمة لورنس بالنجاح في اشعال ما عرف بالثورة العربية عام 1916.

سحبت بريطانيا لورنس من المنطقة العربية بعد اعلان روسيا البلشفية اتفاق سايكس بيكو ثم كلف بمهمة أمنية في افغانستان إلا انه تم سحبه بعد افتضاح أمره وانتهى دوره الامني.

كتب لورنس العديد من الروايات والقصص وكتب سيرته الذاتية في كتاب حمل اسم اعمدة الحكمة السبعة.

 صور عن حياته فيلم شهير حمل اسم لورنس العرب، شارك فيه النجم العربي عمر الشريف في أول دور عالمي له.

سيريانيوز


TAG:

سوريا تدعو المنظمات الدولية لاجتماع طارئ بشأن الاوضاع الخطيرة بالحسكة

دعت وزارة الخارجية السورية المنظمات الدولية لاجتماع طارئ في مقر الوزارة، بشأن مناقشة الاوضاع "الخطيرة" في الحسكة، على خلفية المعارك المندلعة بين قوات "قسد" وعناصر "داعش" في المنطقة والتي اسفرت عن سقوط عشرات الضحايا ونزوح آلاف الاسر.

بعد أحداث سجن الصناعة.. "الإدارة الذاتية" تفرض حظراَ كلياَ على منطقة الحسكة

أصدرت "الإدارة الذاتية" في شمال وشرق سوريا تعميماَ ينص على فرض حظر كلي على منطقة الحسكة داخلياَ وخارجياَ، بهدف "منع الخلايا الإرهابية من أي تسلل خارجي"، وذلك على خلفية المعارك والهجمات في المنطقة بين "قسد" و عناصر "داعش".