أخبار الرياضة

مرسيليا يفك عقدته أمام باريس سان جيرمان ويسقطه بهدف في مبارة مليئة بالبطاقات الملونة

مرسيليا

14.09.2020 | 22:26

فك فريق مرسيليا نادي عاصمة الجنوب عقدة غريمه باريس سان جرمان عندما تغلب عليه 1-0 في "كلاسيكو أحمر"، وذلك في قمة وختام المرحلة الثالثة من بطولة فرنسا لكرة القدم.

وهو الفوز الأول لمرسيليا على باريس سان جرمان في 21 مباراة وتحديدا منذ تشرين الثاني 2011 (3-صفر بملعب فيلودروم)، خسروا بعدها أمام نادي العاصمة 17 مرة مقابل ثلاثة تعادلات.

كما هو الفوز الأول للفريق المتوسطي على نادي العاصمة بملعب "بارك دي برانس" منذ 28 تشرين الأول 2010 (3-صفر).

وهو الفوز الثاني على التوالي لمرسيليا هذا الموسم، فيما خسر باريس سان جرمان للمرة الثانية على التوالي بعد الأولى بفريقه الرديف امام لنس صفر-1 الخميس في مباراة مؤجلة من المرحلة الثانية. وهي المرة الأولى التي يخسر فيها مباراتيه الأولين في الدوري منذ عام 1984.

وشهد الكلاسيكو توترا كبيرا بين لاعبي الفريقين أرغم الحكم جيروم بريسار على إشهار البطاقة الصفراء خمس مرات في الشوط الاأول، وتسع في الثاني.

وزادت حدة التوتر في الدقيقة السادسة الاخيرة من الوقت بدل الضائع باشتباكات ثنائية بين الأرجنتينيين لياندرو باريديس (سان جرمان) وداريو بينيديتو من جهة، وجوردان امافي (مرسيليا) ولايفان كورزاوا فطردهم الحكم، الأولان بالبطاقة الصفراء الثانية، قبل أن يطرد النجم البرازيلي نيمار لضربه المدافع الاسباني الفارو غونثاليث على رأسه بدون كرة لحظة الاشتباك.

واستطاع فلوريان توفان في افتتاح التسجيل لمرسيليا عندما استغل كرة من ركلة حرة بعيدة، فتابعها بيسراه من مسافة قريبة على يسار ريكو (31).

وسجل دي ماريا هدفا ألغاه الحكم بداعي التسلل (61)، قبل أن يلغي للسبب ذاته هدفا للبديل الأرجنتيني داريو بينيديتو (63).

سيريانيوز

الخارجية: هولندا آخر من يحق لها الحديث عن حقوق الإنسان لدعمها تنظيمات مسلحة في سورية

قالت وزارة الخارجية يوم السبت إن هولندا هي آخر من يحق له الحديث عن حقوق الإنسان وحماية المدنيين نتيجة قيامها بدعم وتمويل تنظيمات مسلحة في سورية مشيرة إلى أنها تستخدم محكمة العدل الدولية لخدمة أجندات سيدها الأمريكي.

هولندا تعتزم تقديم دعوى قضائية ضد سورية أمام محكمة العدل الدولية بسبب "انتهاكات لحقوق الإنسان"

تعتزم هولندا تقديم دعوى قضائية ضد سوريا أمام محكمة العدل الدولية، بهدف محاسبة الحكومة السورية بسبب ما اسمته "انتهاكاتها لحقوق الإنسان، التي تشمل التعذيب واستخدام الأسلحة الكيميائية".