أخبار الرياضة

فرنسا تؤكد عودتها القوية بثلاثية نظيفة بشباك أندورا في تصفيات كأس أوروبا

فرنسا

11.09.2019 | 14:48

أكد المنتخب الفرنسي لكرة القدم، بطل العالم، صحوته عندما أكرم وفادة ضيفته أندورا 3-صفر على ملعب فرنسا في باريس في الجولة السادسة من منافسات المجموعة الثامنة ضمن تصفيات كأس أوروبا 2020.

وسجل كينغسلي كومان (18) وكليمان لانغليه (52) ووسام بن يدر (90+1) الأهداف.

ولم يجد المنتخب الفرنسي أي صعوبة في تحقيق فوزه الثالث تواليا منذ خسارته أمام مضيفته تركيا صفر-2 في الجولة الثالثة، والخامس له في التصفيات فعزز صدارته للمجموعة برصيد 15 نقطة بفارق الأهداف أمام تركيا التي انتزعت فوزا ثمينا من مضيفتها مولدافيا صفر-4.

واستغل المنتخبان خسارة شريكتهما السابقة إيسلندا أمام مضيفتها ألبانيا 2-4.

وأثمر الضغط الفرنسي هدفا مبكرا في الدقيقة 17 عندما تلقى كومان كرة من جوناثان إيكوني الذي لعب أساسيا للمرة الأولى، فراوغ المدافع خيسوس روبيو وتوغل داخل المنطقة قبل ان يسددها داخل المرمى الخالي.

وهي المرة الثانية على التوالي التي يهز فيها كومان الشباك بعد ثنائيته في مرمى ألبانيا (4-1) السبت، والرابع لكومان في 19 مباراة دولية.

وحصلت فرنسا على ركلة جزاء اثر عرقلة مهاجم برشلونة الإسباني أنطوان غريزمان داخل المنطقة فانبرى لها بنفسه صدها الحارس جوسيب غوميس (28).

وعزز زميله في الفريق الكاتالوني المدافع كليمان لانغليه تقدم فرنسا مطلع الشوط الثاني بضربة رأسية اثر ركلة حرة انبرى لها غريزمان (52).

وانتظرت فرنسا الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع لتسجيل الهدف الثالث عبر وسام بن يدر، بديل أوليفييه جيرو، مستغلا كرة مرتدة من الحارس غوميس بعد ركلة حرة انبرى لها نبيل فقير، بديل كومان، فتابعها داخل المرمى (90+1).

سيريانيوز

الحكومة تعتزم تقديم الاحتياجات الاجتماعية للمسنين وذوي الإعاقة والعمال المتضررين بسبب كورونا

قالت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ريما القادري أن مجلس الوزراء أقر الإطار المقدم للحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة، والتي سيتم من خلالها تقديم الاحتياجات الاجتماعية ، للفئات الأكثر احتياجاً (المسنين وذوي الإعاقة) والعمال المتضررين جراء الاجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

المهاتما غاندي يعلن ثورته السلمية ضد الإنكليز

في 6 نيسان عام 1919 بدأ الزعيم الهندي المهاتما غاندي ثورته ضد الإنكليز واصبح رائد ما يسمى لـ "الساتياغراها" وهي مقاومة الاستبداد من خلال العصيان المدني الشامل، التي دعت إلى اللاعنف الكامل، وأدت إلى استقلال الهند.