الأخبار المحلية

بالصور...أسماء الأسد تزور مركز تركيب أطراف اصطناعية للجرحى في حماة

22.05.2019 | 17:52

زارت عقيلة رئيس الجمهورية أسماء الأسد، يوم الأربعاء، مركز الأطراف الاصطناعية في حماة الهادف إلى علاج حالات جرحى الحرب وتركيب أطراف اصطناعية لهم.

ونشرت رئاسة الجمهورية، عبر صفحتها على "فيسبوك"، صوراً من زيارة أسماء الأسد، واطلاعها على عمل المركز وحالات بعض الجرحى.

وأشارت صفحة الرئاسة الى أن المركز قام، بعد 3 أشهر على انطلاقه، بتركيب أكثر من 70 طرفاَ جديداَ، وتصحيح أطرافاَ صناعية لمجموعة أخرى من الجرحى، من مختلف محافظات المنطقة الوسطى.

ويعد المركز هو الرابع من نوعه في سوريا، بعد افتتاح مراكز مشابهة في دمشق وطرطوس واللاذقية والذي يهدف الى تأهيل وعلاج الجرحى وتركيب الأطراف الاصطناعية المتطورة لهم.


تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل : تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.


يشار الى ان سنوات الحرب خلفت مئات المصابين من الجيش حيث يعاني الكثير منهم من إعاقة دائمة، وتشوهات وحالات بتر الأطراف.

سيريانيوز


TAG:

أسماء الأسد تستقبل مجموعة من أهالي السويداء أطلقوا مبادرة تتعلق بضحايا هجوم داعش

استقبلت السيدة أسماء الأسد الثلاثاء مجموعة من أهالي محافظة السويداء أطلقوا مبادرة ذاتية سددوا خلالها كل مستحقات القروض التي أخذها بعض المشاركين معهم ببرنامج مشروعي ممن قضوا في هجوم تنظيم داعش على بعض قرى المحافظة في تموز الماضي.

واشنطن تطلق خطة اقتصادية لتحقيق السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين بتكلفة 50 مليار دولار

أطلقت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء في مؤتمر المنامة في البحرين خطة اقتصادية تبلغ تكلفتها 50 مليار دولار لتحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، فيما يرفض الفلسطينيون هذه الخطة.

60 ألف دولار ثمن الغالون من "الدم الأزرق "

يبلغ ثمن الغالون من ”الدم الأزرق“ المستخرج من دماء سمكة ”سلطعون حذوة الحصان“ المهدد بالانقراض 60 ألف دولار بحسب مانقلت وسائل اعلام عن موقع "بلومبيرغ " الأمريكي.

اليسا لميريام فارس : مصر خط أحمر

عبرت الفنانة اللبنانية أليسا عن رأيها بمواطنتها مريام فارس على خلفية الأزمة التي تواجهها الأخيرة بسبب تصريحاتها حول مصر والتي وصفت بالمسيئة.

تعميم من العدل يطالب بإجراءات تضمن "كرامة" المدرسين في حال رفع شكاوي ضدهم

أصدرت وزارة العدل تعميماَ طالبت فيه المحامين وقضاة النيابة العامة بإجراءات في حال تقديم شكاوى وادعاءات شخصية بحق المعلمين، تضمن احترام المدرس، وذلك عقب كثرة "الشكاوي الكيدية" المرفوعة ضدهم والناجمة عن عملهم الوظيفي، والتي كانت تتطلب استدعائهم بطريقة تنال من كرامتهم..