الاخبار السياسية

الجعفري: تركيا لم تلتزم باتفاق ادلب وأول مشتبه بها في هجوم حلب الأخير

29.11.2018 | 13:05

اتهم مندوب سوريا الديائم لدى الامم المتحدة بشار الجعفري، يوم الخميس، تركيا بعدم تنفيذ التزاماتها بموجب اتفاق ادلب، الذي تم التوصل اليه منذ ايلول الماضي، كما اشار الى ان النظام التركي اول مشتبه به في هجوم حلب الاخير بمواد سامة.

وقال الجعفري، في مؤتمر صحفي في استانا، ونشرته وكالات انباء، إن "الجانب التركي لا ينفذ التزاماته ضمن الاتفاقات الأمنية في سوتشي وأستانا، حيث يمتلك الجنود الأتراك في المناطق السورية ، البالغ عددهم 11 ألفا، أسلحة ثقيلة ومتوسطة، وليس خفيفة كما كان متفقا عليه في سوتشي".

وتشهد حدود المنطقة العازلة في ادلب تجدد في عمليات القصف والمعارك، بعد هدوء نسبي شهدته المناطق المشمولة باتفاق سوتشي، وسط تبادل التهم بين المعارضة والنظام بالمسؤولية عن حدوث خروقات.

وينص اتفاق سوتشي الذي توصلت اليه روسيا وتركيا  منذ ايلول الماضي،  على انشاء منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام ومناطق المعارضة في إدلب، لكن موسكو تشير الى صعوبات في اقامة منطقة منزوعة السلاح بالمحافظة، مشككة بقدرة انقرة على تنفيذ تعهداتها بترحيل المتشددين من المنطقة.


تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل : تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.


واتهم الجعفري "القوات التركية، والمنتشرة حاليا في عدة مدن وبلدات في شمال غرب سوريا، بالعمل على تغيير معالم المناطق الخاضعة لسيطرتها بعد دخولها بشكل غير شرعي".

وتحدث عن قصف حلب الاخير، مشيرا الى ان الهجوم بالمواد الكيميائية كان بمساعدة خارجية، والنظام التركي هو أول مشتبه به في هذا الموضوع.

ووقع مساء السبت الماضي، بحسب مصادر مؤيدة، حالات اختناق بين المدنيين نتيجة تعرضهم لقصف بقذائف تحوي غاز الكلور في احياء  شارع النيل والخالدية والشهباء الجديدة وجمعية الزهراء في حلب، متهمة جماعات مسلحة بشن هذه القصف، في حين نفت المعارضة الهجوم أو امتلاكها لمعدات و أسلحة غازية سامة.

وتعتزم منظمة "حظر الأسلحة الكيماوية" اجراء تحقيقات في الأنباء التي تحدثت عن وقوع حالات اختناق جراء تعرضهم لقصف بمواد سامة في مدينة حلب منذ يومين.

وجاء ذلك عقب ارسال السلطات السورية مذكرة إلى الأمين العام للامم المتحدة ورئاسة مجلس الامن ورئيس منظمة "حظر الكيميائي" تدعوهم لاتخاذ إجراءات للتحقيق في الحادث وإرسال خبراء إلى مكان الحادث.

سيريانيوز

 


TAG:

بريطانيا تسعى لمنع سفر مواطنيها أو البقاء بسوريا دون سبب وجيه

تسعى السلطات البريطانية للجوء إلى تدابير هدفها منع مواطنيها من البقاء أو السفر إلى سوريا، دون سبب مقنع، وذلك بعد سفر المئات من البريطانيين إلى هذا البلد للانضمام لـ "داعش" في المعارك، قبل عودة قسم منهم الى المملكة المتحدة .