أخبار الرياضة

كرواتيا الى نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية والدنمارك تقصي فرنسا من دوري المجموعات

كرواتيا

27.09.2022 | 12:41

بلغت كرواتيا الدور نصف النهائي من دوري الأمم الأوروبية بعودتها فائزة من أرض النمسا 3-1، في حين لم ينفع الانتصار الذي حققته الدانمارك على فرنسا بطلة العالم 2-0 في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى.

ورفعت كرواتيا رصيدها إلى 13 نقطة، متقدمة بفارق نقطة واحدة عن الدانمارك.

في المباراة التي جرت في فيينا، افتتحت كرواتيا التسجيل بواسطة قائدها المخضرم لوكا مودريتش نجم ريال مدريد الإسباني بعد مرور 6 دقائق، لكن النمسا أدركت التعادل عن طريق كريستوفر بوغمارتر بعدها بثلاث دقائق.

وظل التعادل قائماً حتى الدقيقة 69 عندما نجح ماركو ليفايا في منح التقدم مجدداً لكرواتيا وصيفة مونديال روسيا عام 2018، قبل أن يحسم المدافع المخضرم ديان لوفرن النتيجة نهائياً في صالح كرواتيا بتسجيله الهدف الثالث (72).  

وعلى ملعب "باركن ستاديوم" في كوبنهاغن، جددت الدانمارك فوزها على فرنسا بهدفين نظيفين.

والخسارة هي الثانية فقط لفرنسا في مسابقة رسمية في 32 مباراة (20 انتصارا و10 تعادلات)، وكانت الأولى أمام الدانمارك بالذات 1-2 في مستهل هذه البطولة في باريس في حزيران الماضي.

وأكد المنتخب الهولندي جاهزيته لخوض مونديال قطر بعدما غاب عن الذي سبقه في روسيا عام 2018، وذلك بتأهله إلى نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية بصحبة كرواتيا.

في أمستردام،  جددت هولندا الفوز على ضيفتها بلجيكا القوية 1-صفر الأحد في ختام منافسات المجموعة الرابعة.

وذلك بفضل هدف متأخر سجله قلب دفاع ليفربول الإنكليزي فيرجيل فان دايك.

وبفوزه الأول على أرضه ضد المنتخب البلجيكي منذ أيلول 1997 في تصفيات كأس العالم (3-1)، حسم المنتخب "البرتقالي" بطاقة المجموعة الى الدور نصف النهائي، موسعاً الفارق في الصدارة إلى ست نقاط بعدما كان بحاجة إلى التعادل أو حتى الخسارة بفارق أقل من ثلاثة أهداف لضمان التأهل إلى نصف نهائي هذه البطولة التي وصل إلى نهائي نسختها الأولى عام 2019 حين خسر أمام البرتغال صفر-1.

وأنهت ويلز المجموعة في ذيل الترتيب وهبطت الى المستوى الثاني لسقوطها على أرضها أمام بولندا بهدف سجله كارول سفيدرسكي (58).

سيريانيوز

بيدرسن: سورية تحتاج إلى عملية سياسية وليس للتصعيد

قال المبعوث الاممي الى سورية غير بيدرسن اننا طلبنا من جميع الفرقاء التهدئة وخفض التصعيد وإعادة الهدوء إلى سورية، فيما اشار الى ان هناك حوالي ١٥ مليون سوري باتوا بحاجة إلى مساعدات إنسانية وهذا أمر غير مقبول.