المنوعات

دمشق أسوأ مدن العالم للعيش ... وفيينا الأفضل

04.09.2019 | 19:24

اختيرت العاصمة السورية دمشق كأسوأ مدن العالم للمعيشة وفقا للتصنيف السنوي الذي نشر يوم الثلاثاء وتعده "إكونوميست إنتلجنس يونيت" التابعة للمجلة البريطانية الأسبوعية"ذي إكونوميست".

وقالت وسائل اعلام أن التصنيف يقيم 140 مدينة سنويا على سلم من مئة نقطة استنادا إلى سلسلة من المؤشرات منها مستوى المعيشة والجريمة وشبكات النقل العام وإمكانية الحصول على التعليم والخدمات الطبية والاستقرار الاقتصادي والسياسة.

والى جانب دمشق فقد حلت مدينيتن عربيتين في المراكز العشرة الأخيرة بالقائمة، هي العاصمة الليبية، طرابلس، والعاصمة الجزائرية، الجزائر.

كما حلت مدن لاغوس بنيجيريا ودكا ببنغلاديش، وكراتشي في الباكستان، إضافة إلى بورت مورسبي في بابوا غينيا الجديدة وهراري في زيمبابوي ودوالا في الكاميرون، وكراكاس في فنزويلا في المراكز الأخيرة على مستوى العالم.

بالمقابل تصدرت العاصمة النمساوية فيينا للسنة الثانية على التوالي أفضل المدن للعيش ، ووفقا لمعدو التصنيف  فأن بنى فيينا التحتية ونوعية الهواء فيها وما توفره على الصعيد الثقافي والتربوي والطبي يكاد يكون مثاليا في بيئة مستقرة.

وشهدت قائمة المدن العشرة الأوائل سيطرة كندية –استرالية بواقع ثلاث مدن لكل دولة، منهما إلى جانب اليابان مع مدينتي طوكيو وأوساكا. وحلت كوبنهاغن في المرتبة التاسعة عالميا.

 وسجلت باريس تراجعا لست مراكز وحلت في المركز الخامس والعشرين بسبب تأثير حركة السترات الصفراء.

 يذكر أنه للمرة الأولى ضم المؤشر معيار تأثير التغير المناخي على جودة العيش مما أثر سلبا على تصنيف نيودلهي والقاهرة بسبب "نوعية الهواء السيئة ومتوسط الحرارة المنفر وعدم توافر المياه بشكل كاف".

سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

فصيل معارض مسلح يهدد النظام بنسف التسوية في مدينة بدرعا إذا لم تنفذ مطالبه

نشرت مصادر معارضة ونشطاء بيان منسوب لـ"سرايا فجر الدين" احدى فصائل المعارضة المسلحة في مدينة الحارة بدرعا، هددت من خلاله بإنهاء اتفاق التسوية مع النظام السوري، ما لم يتم البدء بتنفيذ عدة مطالب خلال مهلة أقصاها حتى بداية الشهر المقبل

فرض غرامات على السيارات المركونة بشكل غير نظامي وتركيب لوحات إعلانية مخالفة

أصدرت محافظة دمشق قراراَ يقضي بفرض غرامات مالية على كل شخص يقوم بركن سيارته في مكان غير نظامي ، بالإضافة لـ فرض غرامات على تركيب أي لوحة إعلانية على أعمدة الإنارة دون موافقة أصولية، على ان يطبق القرار الشهر المقبل. .