المنوعات

كندة علوش: قرار عودتي لسورية ليس بيدي ونادمة على استخدام "البوتوكس"

12.07.2019 | 21:22

قالت الفنانة السورية كندة علوش أن موضوع عودتها الى سورية ليس بيدها، ولو كان بيدها ستعود غداً، وعندما تصبح الظروف المناسبة ستجدونني هناك.

وأضافت علوش في حوار مع مجلة "زهرة الخليج" أنها نادمة على اجراء عمليات "البوتوكس"، مشيرة الى أنها لن تعيد تكرار التجربة مرة ثانية لأن النتائج لم تكن مرضية بالنسبة لها ، نافية ماأثير حول أنها كادت تتعرض للتشويه بسبب أحدى عمليات التجميل.

وأشارت علوش أن غيابها عن الدراما الرمضانية هذا العام يعود لأنها منحت الأولوية لموضوع الحمل والأمومة ، كاشفة عن مشروع درامي قوي عرض عليها بطولته في رمضان 2020.

وردا على الأقاويل بأنها أصبحت ممثلة مصرية بعد الزواج من الممثل المصري عمرو يوسف نفت علوش ذلك  مضيفة "لغتي وجنسيتي وانتمائي سورية، وما أسهم في أن أبتعد عن العمل في سوريا ظروف البلد القاسية، علماً بأني خلال الأحداث السورية شاركت في بعض الأعمال السورية التي صُوّرت خارج البلاد".

وعن رأيها بالأعمال السورية اللبنانية المشتركة، اعتبرت علوش أن أي تجربة فنية تستمر لأكثر من عام، تجربة ناجحة، خاصة أن الأعمال المشتركة تمّت متابعتها وحققت جماهيرية ، مستغربة الجدل الكبير الذي يدور حول هذه الأعمال ، ومحاولة التقليل من قيمة الممثل اللبناني أو السوري في هذه الأعمال المشتركة ، وتابعت "برافو عليهم أنهم استطاعوا مع بعض أن يصنعوا من خلال الفن ما لم تستطع السياسة فعله".

وردا على سؤال حول البرامج الحوارية التي يكشف من خلالها الفنانون أسرار حياتهم الخاصة، قالت علوش "أليست هذه البرامج تدرّ أموالاً وأجوراً يتقاضاه الفنانون نظير كلامهم؟ إذن برافوعليهم ما دام أنهم قادرون على تحمّل وجع الراس الذي قد يصيبهم بعدها ".

وتابعت "أما أنا شخصياً، فلا أحب أن أعرّي حياتي للناس، وقد عُرض عليّ الظهور في هذه البرامج لكني اعتذرت لكوني غير مستعدة أن أتكلم في الخصوصيات".

يذكر أن كندة علوش أعلنت زواجها من الممثل المصري عمرو يوسف عام 2017، وأنجبت ابنتها حياة في عام 2018 ، وكان آخر عمل جمعها بزوجها هو فيلم "هيبتا" الذى عرض فى عام 2016.

 سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

الفريق الاستشاري المعني بكورونا: إلزام بارتداء الكمامات.. وزيادة  الأماكن الاستيعابية للمصابين في المشافي

اكد الفريق الاستشاري المعني بفيروس كورونا على الجهات المعنية إلزام ارتداء الكمامات في أماكن التجمعات خاصة المغلقة والجامعات ووسائل النقل العامة والحافلات وفي الدوائر الرسمية مع الالتزام بالتباعد المكاني ومنع تقديم النراجيل في المطاعم والمقاهي.