عبر الاسلاك

اعادة تشغيل الخط الحديدي الحجازي بين دمشق وعمان ..

21.02.2019 | 17:34

الصورة ملتقطة من قبل هيئة اذاعة جنوب افريقيا في العام 1990 ، وهي للقطار المعاد تشغيله على الخط الحديدي الحجازي الذي دمره "لورنس العرب" خلال الحرب العالمية الثانية.

والخط الحديدي الحجازي هو سكة تصل بين دمشق والمدينة المنورة، وكانت قد انشأت في فترة ولاية اخر سلطان فعلي للدولة العثمانية عبد الحميد الثاني لغرض خدمة الحجاج المسلمين وربط أقاليم الدولة العثمانية.

وقام لورنس العرب الضابط الاستخباراتي البريطاني الذي قاد فعليا قوات الثورة العربية التابعة للشريف حسين ، بنسف هذا الخط في اكثر من موقع بالاخص في الجانب الممتد منه في السعودية والاردن.


ارفق مع الصورة التي التقطت في 28 حزيران 1990 ، خبر قصير خلفها يقول :

"عربات السكك الحديدية التي نجت من هجمات  لورانس في الصحراء العربية خلال الحرب العالمية الأولى مصطفة على الخط الحجازي القديم، الذي بناه اخر خليفة لنقل الحجاج الى مكة.

الخشب المقشور والنوافذ غير الثابتة والعربات التي يبلغ عمرها اكثر من 80 عاما شاهدة على تاريخ الخط .

اعادت سوريا والاردن تشفيل 138 ميل ( 200 كلم ) من الخط الحديدي الحجازي الذي يصل بين دمشق وعمان في تشرين الاول بعد 8 سنوات من التوقف.

محركات الديزل جديدة ، ولكن عربات نقل الركاب البلجيكية ومعظم الخط الحديدي هو ذاته الذي كان مستخدما عند انشاء الخط.."


الجدير بالذكر بان الخط انشأ لينهي معاناة الحجاج الى مكة حيث ان رحلة الحج من دمشق كانت رحلة لمدة شهرين ومحفوفة بالمخاطر.

اعداد : سيريانيوز


انتهت خدمة التلغراف رسميا في اذار من العام 2018 بعد ان قدمت خدمات جليلة للصحافة عبر اكثر من قرن ونصف القرن من الزمن، ننقل في هذا الباب بعض الصور التي تخص سوريا تلك  التي انتقلت عبر التلغراف ( الاسلاك ) منذ بداية القرن العشرين وحتى التسعينيات منه وهي محفوظة في ارشيف سيريانيوز.

 

 

 


TAG: