-

تعانقني و تخشاني.. بقلم: عبد الوهاب شرينه

25.04.2017 | 13:15

بدأت أصارع الذكرى و أوقف نبض شرياني

خطاب الروح أرهقني فأسعدني و أشقاني

و روحي الآن متعبة  و ما أعياها أعياني

 

و ذاكرتي لها صوت يحرك كل أشجاني

صراع في مخيلتي يحاول خلط ألواني

أرتب دفق أوردتي و أسكب كأسي الثاني

 

أنا قد مت من زمن و صوتك عاد أحياني

يخاطبني على خجل و يأمرني و ينهاني

أمزق كل أشرعتي أحطم كل أوثاني

 

و أجثو قربك ثملا أهدهد بعض أحزاني

فصارت روحك سكني و صدرك كل أوطاني

عطورك زهر مزرعتي و ساقيتي و بستاني

 

أنا من صنع آلهة تخاف الآن عصياني

لأني مت من زمن و مات بموتي ايماني

أصب كؤوسي تترا و هذا الكأس أعماني

 

غريب أمر سيدتي تعانقني و تخشاني

كخوف الرمل من بلل على أطراف شطآني


TAG:

الخارجية: الضجيج حول استخدام الجيش أسلحة كيميائية يهدف لتأخير تقدم الجيش في ادلب

قالت وزارة الخارجية والمغتربين يوم الجمعة ان كل الضجيج والأخبار العارية عن الصحة حول استخدام الجيش أسلحة كيميائية بريف اللاذقية لن يثني سورية عن مواصلة حربها ضد الإرهاب لافتة الى ان هذا الضجيج يأتي لتأخير تقدم الجيش في ادلب.