الاخبار السياسية

الدفاع الروسية: اسرائيل تتخذ الطائرات المدنية درعا خلال عمليات قصفها لمواقع سورية

07.02.2020 | 13:41

اتهمت وزارة الدفاع الروسية الجمعة اسرائيل باتخاذ الطائرات المدنية درعا خلال عمليات القصف التي تشنها ضد مواقع سورية لإعاقة عمل منظومة الدفاع الجوي السورية مشيرة الى ان طائرة ركاب كانت تستعد الهبوط في مطار دمشق الدولي اثناء عمليات القصف.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف، في بيان  له نقلته وسائل اعلام روسية انه "في الـ6 من شباط الجاري، وبعد الساعة الثانية فجر الخميس، شنت أربع مقاتلات من طراز إف 16 تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية، ودون دخولها المجال الجوي السوري، غارات بثمانية صواريخ (جو - أرض) على ضواحي العاصمة السورية دمشق، وقامت الدفاعات الجوية السورية بالتصدي بفاعلية للغارات الإسرائيلية".

واضاف البيان "في الوقت نفسه الذي شنت فيه المقاتلات الإسرائيلية غاراتها في ضواحي دمشق وبالقرب من مطار دمشق الدولي، كانت طائرة ركاب من طراز إيرباص - 320 تحمل على متنها 172 شخصا تستعد للهبوط في المطار قادمة من طهران".

وتابع كوناشينكوف في بيانه انه "بفضل العمليات التقنية والتشغيلية لمراقبي برج مطار دمشق والتشغيل الفعال لنظام مراقبة الحركة الجوية الأوتوماتيكي، تمكنوا من إبعاد وإخراج الطائرة المدنية من منطقة مجال إطلاق الصواريخ المضادة وتم إنزالها بأمان في مدرج مطار بديل في قاعدة حميميم الروسية في الساحل السوري".

وأوضح البيان ان "سلوك هيئة الأركان الإسرائيلية أثناء تنفيذها عملياتها العسكرية الجوية واستغلالها للطائرة المدنية بهدف إعاقة عمل منظومة الدفاع الجوي السورية بات سمة تنتهجها القوات الجوية الإسرائيلية .. هذه الاستراتيجية التي تنتهجها إسرائيل في عملياتها، للأسف، لا تكترث بأرواح مئات المدنيين الأبرياء".

اعتدت الطائرات الإسرائيلية فجر الخميس على مواقع عسكرية تابعة للجيش النظامي في محيط الكسوة والمقيلبية في ريف دمشق بالإضافة لمطار المزة العسكري ومركز البحوث العلمية في منطقة جمرايا.

سيريانيوز


TAG:

الحكومة تعتزم تقديم الاحتياجات الاجتماعية للمسنين وذوي الإعاقة والعمال المتضررين بسبب كورونا

قالت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ريما القادري أن مجلس الوزراء أقر الإطار المقدم للحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة، والتي سيتم من خلالها تقديم الاحتياجات الاجتماعية ، للفئات الأكثر احتياجاً (المسنين وذوي الإعاقة) والعمال المتضررين جراء الاجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

المهاتما غاندي يعلن ثورته السلمية ضد الإنكليز

في 6 نيسان عام 1919 بدأ الزعيم الهندي المهاتما غاندي ثورته ضد الإنكليز واصبح رائد ما يسمى لـ "الساتياغراها" وهي مقاومة الاستبداد من خلال العصيان المدني الشامل، التي دعت إلى اللاعنف الكامل، وأدت إلى استقلال الهند.