مراجعة في كتاب

ليون الافريقي .. عندما يولد الانسان اكثر من مرة وتنتهي حياته دون ان يموت ؟

11.09.2018 | 16:41

عندما قرأت قصة "ليون الافريقي" او مرة ، كان لدي يقين بان القصة هي من خيال خالص شكله الكاتب في قصة جميلة حول شخص يملك اكثر من حياة .. ويعيش في اكثر من بلد ويتكلم اكثر من لغة ..

ولا اتكلم عن شخص اغترب ليدرس او يعمل وعاد .. او اتنه لم يعد .. الملاكم هنا عن امتلاك هذا الشخص حياة كاملة ، عائلة لغة وطن .. في كل مرة .. يولد من جديد وتنتهي حياته بدون ان يموت ..

وعندما اعدت قراءتها بعد بداية الازمة السورية ، بدت لي اكثر واقعية لا بل اكاد اجزم بان عشرات الالاف السوريين عاشوا احداث هذه القصة بشكل او باخر.

فاذا يمكن ان يكون حسن بن محمد الوزان هو يوحنا – ليون دومديتشى الشخص نفسه كيف ،  ان يختن بيد مزيّن ويعمد على يد البابا لن لا ، يمكن ان يولد بغرناطة ويعيش شبابه بين فاس والقاهرة وكهولته في روما ويعود من نابولي الى افريقيا .. هو ابن كل هذه الاوطان وفي نفس الوقت انه ليس ابن احد ..

ستساعدنا هذه القصة في ان نتقبل المصيبة التي نعيشها اليوم ونفهم بان الذي حصل في سوريا ليس فريدا او نادر الحدوث ، هو ليس حدث لم يحصل قبلا في التاريخ وما عاناه السوري اليوم يشبه كثيرا ما عناه ملايين البشر في الماضي .. سنرى بان كثير من الاوطان ماتت وتركت وراءها "ابناؤها" يتامى يلتجئون الى اوطان ويصبحون ابناء تلك الاوطان .. وان فشلوا بان يكونوا ابناءا صالحين  سينجح بذلك ابناؤهم من بعدهم ..

قصة ستدفعك حتما لكي تفكر في قضية "الانتماء" للأوطان للأديان للجماعات .. ماذا لو لم يكن الانسان منتميا .. ماذا لو ولد في حال ومات على حال اخر مختلف .. بل انتهى به المطاف في حال نقيض ..

رائعة امين معلوف ليون الافريقي  التي صدرت عام 1986 وتتكلم عن قصة حدثت قبل 500 عام .. قصة لا زالت صالحة حتى اليوم تؤكد بانه ولو كان الظاهر قد تغير كثيرا فان التاريخ في جوهره يعيد نفسه .. وان الحياة تشبه ضربات قلب الانسان ضربة في الذروة وضربة في القاع ..


نضال معلوف


TAG:

الخارجية: الضجيج حول استخدام الجيش أسلحة كيميائية يهدف لتأخير تقدم الجيش في ادلب

قالت وزارة الخارجية والمغتربين يوم الجمعة ان كل الضجيج والأخبار العارية عن الصحة حول استخدام الجيش أسلحة كيميائية بريف اللاذقية لن يثني سورية عن مواصلة حربها ضد الإرهاب لافتة الى ان هذا الضجيج يأتي لتأخير تقدم الجيش في ادلب.