الاخبار السياسية

الخارجية تدين الحشود التركية على الحدود.. وتحمل تنظيمات كردية مسؤولية ما يحصل

09.10.2019 | 14:25

ادانت وزارة الخارجية يوم الاربعاء "النوايا العدوانية لتركيا وتواجد حشودها العسكرية على الحدود السورية محملة بعض الفصائل الكردية الانفصالية مسؤولية ما يحصل لارتهانها للمشروع الامريكي".

وقال مصدر مسؤول في الوزارة في بيان له نشر على صفحتها الرسمية ان "سورية تدين بأشد العبارات التصريحات الهوجاء والنوايا العدوانية لـ النظام التركي والحشود العسكرية على الحدود السورية التي تشكل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي وخرقا سافراً لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تؤكد جميعها على احترام وحدة وسلامة وسيادة سورية".

واضاف المصدر ان "السلوك العدواني لنظام أردوغان يظهر بجلاء الأطماع التوسعية التركية في أراضي الجمهورية العربية السورية ولا يمكن تبريره تحت أي ذريعة وما يدعيه النظام التركي بخصوص أمن الحدود يكذبه إنكار هذا النظام وتجاهله لاتفاق أضنة الذي يمكن في حال احترام والتزام حكومة أردوغان به من تحقيق هذا الشيء".

وتابع البيان ان "سورية تحمل بعض التنظيمات الكردية مسؤولية ما يحصل نتيجة ارتهانها للمشروع الأميركي وقد سبق تنبيهها مرارا خلال اللقاءات التي عقدت معها إلى مخاطر هذا المشروع وألا يكونوا أدوات في خدمة السياسة الأميركية ضد وطنهم إلا أن هذه التنظيمات أبت إلا أن تكون أدوات بيد الغرباء".

ولفت المصدر الى ان "سورية تعيد التأكيد على حرمة وسيادة وسلامة أراضيها وتجدد التصميم والإرادة على التصدي للعدوان التركي بكافة الوسائل المشروعة وتشدد على أنها على استعداد لاحتضان أبنائها الضالين إذا عادوا إلى جادة العقل والصواب".

وكان نائب وزير الخارجية فيصل المقداد قال الاثنين الماضي إنه في حال شنت تركيا أي عدوان على أراضي البلاد، سندافع عن كل الأراضي السورية، ولن نقبل بأي احتلال لأي أرض أو ذرة تراب سورية، لكن على الآخرين وفي هذا المجال، ألا يلقوا بأنفسهم إلى التهلكة، لأننا على استعداد للدفاع عن أرضنا وشعبنا.

واردف المصدر ان "سورية تذكر أنه في حال أصر نظام أردوغان على الشروع بعدوانه فإنه يضع نفسه بمصاف المجموعات الارهابية والعصابات المسلحة ويفقده بشكل قاطع موقع الضامن في عملية استانا ويوجه ضربة قاصمة للعملية السياسية برمتها".

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قال السبت إن بلاده ستنفذ عمليات جوية وبرية بشرق الفرات في شمال سورية "لإرساء السلام هناك"، مشيرا الى ان العملية باتت قريبة جدا.

سيريانيوز


TAG:

البرلمان البريطاني يصوت على إرجاء موعد "بريكست".. وجونسون يرفض

صوت مجلس العموم البريطاني، يوم السبت، على إلزام الحكومة بتمديد موعد اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، إلى أن يتفاوض رئيس الوزراء بوريس جونسون مع بروكسل على مهلة جديدة غير التي سبق وحددها في 31 من الشهر الجاري.