أخبار العالم

خلال أيام.. بريطانيا تستقبل أطفالا من معسكر كاليه للاجئين في فرنسا

15.10.2016 | 12:10

كشفت هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي), يوم السبت, ان بريطانيا ستسقبل عددا كبيرا من اللاجئين من معسكر كاليه للاجئين في فرنسا خلال أيام, وذك بعد اعلان باريس عن اغلاق المخيم بشكل نهائي, ومطالبتها  لندن بتحمل "حصصها" من الجهود الانسانية.

واوضحت الهيئة ان "مسؤولين فرنسيين وبريطانيين بدأوا تسجيل الأطفال الموجودين دون مرافق، في معسكر غابة كاليه الموجود في فرنسا، والذين يأملون في اللحاق بأقاربهم في بريطانيا".

 وركز المسؤولون في البداية على الصغار دون مرافق والذين لهم حق الانضمام لأقاربهم وفقا للتشريع الأوروبي.

 ووفقا للتشريع الأوروبي, فإن طلب اللجوء يجب أن يكون لأول بلد آمن يصله الشخص، ولكن الأطفال يمكنهم نقل الطلب اللجوء لبلد آخر إذا كان يعيش به أعضاء من أسرهم.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر رود إن" حكومتها تتحرك بسرعة، وإنها تريد إحضار أكبر عدد ممكن من الأطفال لبريطانيا قبل إغلاق السلطات الفرنسية للمعسكر".

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قال, الشهر الماضي, ان مخيم كاليه للاجئين "سيتفكك بشكل كامل ونهائي" , على امل التوجه الى بريطانيا, مطالباً لندن بتحمل "حصصها" من الجهود الانسانية.

ويرغب المهاجرون في دخول بريطانيا لكن حكومة لندن تعتبر أنه يتعين عليهم تقديم طلبات اللجوء في البلاد التي يدخلون منها بموجب قوانين الاتحاد الأوروبي.

ويوجد مخيم "كاليه" على الحدود البريطانية, فيما واصلت السلطات الفرنسية اعمال تفكيك وازالة المخيم , وذلك بعد أن كسبت معركة قضائية لإزالة جزء من المخيم, رغم معارضة العديد من الجمعيات الحقوقية التي اعتبرته "لا إنساني".

وتواجه اوروبا ازمة مهاجرين غير مسبوقة,  حيث دخل أكثر من مليون مهاجر ولاجئ إلى الاتحاد الأوروبي في العام الماضي، قادمين بحرا من تركيا إلى اليونان،, دفعت دول عدة لاتخاذ إجراءات تهدف لمعالجة الأزمة , كما فرضت الازمة على الدول الأوربية تشديد الرقابة على حدودها.

سيريانيوز


TAG:

منظمة تتهم "الادارة الذاتية" بارتكاب انتهاكات بحق معتقليها .. وواشنطن تعلق

اتهمت منظمة "العفو الدولية" الادارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، بارتكاب انتهاكات بحق المدنيين المعتقلين في السجون التابعة لها، بالمناطق الخاضعة تحت سيطرتها، فيما علقت الخارجية الامريكية على ذلك، مشيرة الى انها ستعمل على مراجعة هذه التقارير.