الاخبار السياسية

الولايات المتحدة: قانون "قيصر" لايستهدف المساعدات الإنسانية للمدنيين في سوريا

30.06.2020 | 11:37

اعلنت الولايات المتحدة الامريكية ان قانون "قيصر" الذي فرضته على النظام السوري في الاونة الاخيرة، لايستهدف المساعدات الإنسانية للمدنيين في سوريا.

وذكرت المندوبة الامريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت، في افادة لها خلال جلسة المجلس، عقدت عبر دائرة تليفزيونية، بحسب مانشرته وسائل اعلام، ان القانون يركز على "المعاملات المهمة التي تدعم النظام السوري أو من يتصرفون نيابة عنه".

واشارت المندوبة الى ان الانباء التي تحدثت ان العقوبات الامريكية تستهدف المساعدات الانسانية بسوريا مجرد "دعاية تهدف الى صرف الانتباه عن سوء ادارة النظام السوري".

وتمارس الولايات المتحدة الامريكية ضغوطات على النظام السوري من خلال القانون الذي سمي بـ"قيصر"، وهو مجموعة من العقوبات التي تم فرضها ، ويهدف القانون إلى زيادة العزلة المالية والاقتصادية والسياسية للنظام وحلفائه بغية إجبارهم على القبول بالحل السياسي للأزمة السورية.

وطالبت كرافت بضرورة تجديد مجلس الأمن، لقراره بادخال المساعدات الى سوريا عبر الحدود، والمقرر انتهاء العمل به بعد 11 يوما فقط، على أن يكون التجديد لمدة عام، لمنع انتشار فيروس "كورونا".

ودعت الامم المتحدة، مجلس الامن الدولي، في وقت سابق، الى تمديد التفويض بادخال المساعدات الانسانية للمدنيين في سوريا عبر الحدود مع تركيا، لمدة سنة اضافية.

وتلقى مجلس الامن الدولي، قبل ايام، مشروع قرار، ينص على تمديد التفويض بادخال المساعدات الانسانية الى سوريا عبر الحدود لمدة عام، حيث من المتوقع ان يواجه القرار معارضة من قبل روسيا، بحسب دبلوماسيين.

واعتمد مجلس الأمن الدولي، في كانون الثاني الماضي، قراراَ يقضي بتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سوريا عبر معبرين فقط من تركيا ولمدة 6 أشهر وإغلاق معبري اليعربية في العراق، والرمثا بالأردن ، امتثالا لرغبة روسيا والصين.

وكان مجلس الامن سمح في عام 2014، بإيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود، بشكل سنوي، من خلال 4 معابر حدودية - باب السلام وباب الهوى في تركيا ، واليعربية في العراق ، والرمثا في الأردن.

سيريانيوز


TAG:

البيان الختامي للقمة الثلاثية.. التأكيد على التسوية السياسية بسوريا والتهدئة بادلب وعودة اللاجئين

اكد البيان الختامي للقمة الثلاثية بشان سوريا والتي جمعت كل من رؤساء تركيا وايران وروسيا، على تسوية الازمة السورية واحلال التهدئة بادلب وتسهيل عودة اللاجئين بشكل امن وطوعي ورفض أي "أجندة انفصالية تهدد الأمن القومي" للدول المجاورة لسوريا