الاخبار السياسية

"قسد" تطالب واشنطن بإغلاق المجال الجوي أمام الطيران التركي

12.10.2019 | 21:45

طالبت قوات "سوريا الديمقراطية" (قسد)، يوم السبت، الولايات المتحدة الامريكية، بإغلاق المجال الجوي أمام الطيران التركي، في ظل مواصلة القوات التركية حملتها العسكرية ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا.

ودعت "قسد" في بيان نشر عبر موقعها الالكتروني، الولايات المتحدة الى تقديم "الدعم لها"  و"تحمل مسؤوليتها الأخلاقية والوفاء والالتزام بما وعدت به".

واشار البيان الى ان "قسد" لاتريد من واشنطن إرسال جنودها الى جبهات القتال للمخاطرة بحياتهم، بل كل ماتطلب هو القيام بإغلاق المجال الجوي أمام الطيران التركي وهذا الامر تستطيع واشنطن فعله "بكل سهولة".

وكانت "قسد" دعت قبل أيام، المتحدة الأمريكية الى اقامة "منطقة حظر طيران" في شمال سوريا، وذلك عقب بدء الهجوم العسكري التركي الذي استهدف مواقع للقوات الكردية في المنطقة.

ويتهم الاكراد واشنطن بـ"الخذلان" و"عدم الالتزام بوعودهم"، عقب انسحاب القوات الامريكية من منطقة العمليات التركية في شمال سوريا، في حين اعتبر الرئيس الامريكي ان مواصلة دعم الاكراد أصبح "امراَ مكلفاَ".

وبدأت تركيا، منذ الأربعاء الماضي، عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا بضربات جوية استهدفت مناطق في الحسكة وريف الرقة، مما أدى الى سقوط عشرات الضحايا وفرار الاف المدنيين من مناطقهم.

وأثارت العملية العسكرية التركية ادانات دولية وتحذيرات من تداعيات الحملة، والتي قد تتسبب بـ"كارثة انسانية" وعودة ظهور داعش من جديد، في حين تشير تركيا الى ان الهدف من حملتها "ضمان سلامة حدودها"، وضمان عودة السوريين إلى ديارهم بـ "أمان".

وقررت العديد من الدول اتخاذ تدابير مشددة بحق تركيا، اذا واصلت الاخيرة حملتها العسكرية في سوريا، حيث هددت واشنطن بتدمير اقتصاد البلاد، كما أوقفت دول اوروبية تصدير الاسلحة الى انقرة، فيما قررت الدول العربية اتخاذ إجراءات سياسية واقتصادية وسياحية،  فيما يتعلق بالتعاون مع تركيا.

سيريانيوز

  


TAG:

MBC تؤكد استمرار نانسي عجرم في ذا فويس كيدز

أكدت شبكة "MBC" التلفزيونية على استمرار الفنانة اللبنانية، نانسي عجرم، في لجنة تحكيم برنامج اكتشاف المواهب الغنائية للأطفال "ذا فويس كيدز" وذلك بعد الشائعات التي سرت حول احتمال مغادرة نانسي للبرنامج على خلفية أزمة مقتل الشاب السوري محمد الموسى المتهم بسرقة منزلها.