أخبار الرياضة

المنتخب النيجيري ثالث المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي لنهائيات كأس الأمم الأفريقية

المنتخب النيجيري

16.01.2022 | 00:18

أصبح المنتخب النيجيري ثالث المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي لنهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم في الكاميرون بفوزه على نظيره السوداني 3-1 السبت على ملعب "أومنيسبور" في غاروا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة.

وسجل صامويل تشوكوويزي (3) وتايو أوونيي (45) وموزيس سايمون (46) أهداف نيجيريا، والي الدين خضر (71 من ركلة جزاء) هدف السودان.

ويعتبر هذا الفوز الثاني تواليا لنيجيريا بعد الأول على مصر 1-صفر في الجولة الأولى، فعززت موقعها في صدارة المجموعة برصيد ست نقاط ولحقت بمنتخبي الكاميرون المضيف (المجموعة الأولى) والمغرب (الثالثة). 

في المقابل، مني السودان بخسارته الأولى بعد تعادله السلبي مع غينيا بيساو في الجولة الأولى. .

واحتاج منتخب "النسور الممتازة" إلى ثلاث دقائق فقط ليفتتح التسجيل عندما أرسل الظهير أولا آينا كرة من رمية تماس داخل منطقة جزاء المنتخب السوداني فاستلمها لاعب نانت الفرنسي موزيس سايمون وهيأها خلفية للمندفع تشوكوويزي الذي سددها زاحفة الى يمين الحارس علي بوعشرين (3).

واستعادت نيجيريا السيطرة على المجريات تدريجيا، ومرر لاعب رينجرز الاسكتلندي جو أريبو كرة أمامية الى تروست إيكونغ الذي سددها قوية أنقذها أبوعشرين بفدائية (35) فوصلت الى تايوو أوونيي الذي سددها بالقائم الأيمن وحاول إعادتها لكن المدافع مصطفى الفدني أبعدها عن خط المرمى (36).  

ولعب تشوكوويزي كرة الى داخل المنطقة حاول سايمون خطفها برأسه لترتد من رأس المدافع السوداني صلاح الدين نمر ومنه الى رأس أوونيي الذي حولها نحو المرمى فشل أبو عشرين في إمساكها لتتهادى في شباكه (45).

وعززت نيجيريا تفوقها مطلع الشوط الثاني عبر سايمون الذي تبادل التمرير مع أوونيي وسدد فور دخوله المنطقة عن الجهة اليسرى داخل الشباك مستغلاً الخروج الخاطئ لأبو عشرين من مرماه (46).

وهدأ إيقاع المنتخب النيجيري فيما اندفع "صقور الجديان" بحثاً عن تقليص النتيجة، وكان لهم ما أرادوا من ركلة جزاء احتسبها الحكم الجنوب إفريقي فيكتور غوميس بعد مراجعة تقنية حكم الفيديو المساعد "في ايه آر" بعد مسك آينا لقميص مصطفى كرشوم فانبرى لها خضر وسددها قوية الى يسار الحارس مادوكا (71).

سيريانيوز

الأسد: ارتباط سورية بالقضية الفلسطينية صميمي ليس فقط من الناحية الجغرافية أو العقائدية وإنما أيضا لجهة المصالح

قال الرئيس بشار الأسد خلال لقائه أعضاء الأمانة العامة لاتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات- أوروبا علاقة سورية مع القضية الفلسطينية وارتباطها بها هو ارتباط صميمي ليس فقط من الناحية الجغرافية أو العقائدية وإنما أيضاً لجهة المصالح.