مراجعة في كتاب

لقيطة اسطنبول .. كاتبة مبدعة ترسم الحكاية بالكلمات ..

07.08.2018 | 01:24

رغم ان روايتها "قواعد العشق الاربعين" هي الاكثر شهرة الا ان رواية "لقيطة اسطنبول" للكاتبة التركية اليف شافاك رواية مميزة تستحق القراءة ، اكثر ما يجذب في هذه الرواية بالاضافة الى قوة الحبكة والتشويق ، هو تماسك الاسلوب والقدرة على تصوير الاماكن وانفعالات الشخصيات وتفاصيل الاحداث بحيث تعيشها كفلم مسجل يمر في خيال القارئ دون عناء .. 
تدور الرواية حول نساء عائلة تركية تعيش في اسطنبول تأخذ دور البطولة بينهم "زليخة" التي تشكل محور الرواية الاساسي وتبرز الكاتبة ملامح هذه الشخصية المركبة وتفاصيل حياتها التي تنتهي بمفاجأة قاسية.

يحسب للكاتبة بالاضافة الى جمال الرواية الجراءة في تناول موضوع العلاقة بين الارمن والاتراك .. وبالرغم بانها تعرضت لانتقادات كبيرة من ابناء جنسها لانها في الظاهر انحازت لرواية الارمن عن "المجازر" المعروفة الا انه من يقرأ الرواية جيدا يلمس محاولتها لتوجيه رسالة للطرفين مفادها .. "في النهاية يبقى الارمن والاتراك ابناء عمومة ويجمعهم تاريخ طويل لا يمكن تجاوزه ..".

حبكة القصة تعتمد على حدث اجتماعي ايضا غاية في الحساسية وما تكشفه الاحداث في نهاية القصة مفاجئ وغير متوقع ويزيد من اهمية القصة ومن جمالها .. 

في النهاية هي من الاعمال الممتازة برأيي وتستحق القراءة .. ارجو لمن يختار قراءتها ان يجد فيها كل المتعة والفائدة ..

نضال معلوف

RELATED NEWS
    -

هل سوريا خالية فعلا من "الكورونا" ؟

منذ اسبوعين وكل يوم تقريبا يصدر تصريح من مصدر طبي رسمي يفيد بان سوريا خالية من الكورونا ، وان السلطات تتخذ كل الاجراءات اللازمة لمنع دخول الوباء الى سوريا ..

"كورونا" ينتشر في 3 دول.. ارتفاع متسارع لعدد الضحايا بالعالم..والسعودية تعلق دخول المعتمرين مؤقتاَ

انتشر فيروس "كورونا" في 3 دول جديدة، في ظل ارتفاع متسارع لأعداد الضحايا نتيجة الوباء في دول اخرى، فيما علقت السعودية السماح بدخول الراغبين في أداء العمرة والسائحين إلى أراضيها بشكل مؤقت خوفاَ من انتشار الفيروس .

تصعيد متواصل بادلب..ضحايا في قريتي أرنبة وكفرعويد .. والنظامي يستعيد عدة مناطق في معرة النعمان

سقط ضحايا، يوم الأربعاء، جراء قصف استهدف قريتي أرنبة وكفر عويد في ريف ادلب، في ظل تواصل القصف على عدة مناطق في المنطقة، فيما تحدثت مصادر معارضة عن سيطرة مقاتلي المعارضة على بلدات شرق ادلب، في وقت واصل الجيش النظامي تقدمه في معرة النعمان.