كيف نتعامل مع المعلومات المتضاربة .. دخل الجيش سراقب ام لم يدخل ..؟

06.02.2020 | 17:59

تضاربت الانباء ليل يوم الخميس حول مصير مدينة سراقب بين معلومات عن دخول الجيش النظامي المدينة ومعلومات تقول ان الجيش التركي منع عملية هذه الدخول ..

وطبعا تضارب الانباء هذا ميز كل تفصيل في تفاصيل في الاحداث التي تشهدها سوريا منذ  9 سنوات.

في البداية يمكن ان تربك بعض التناقضات في سير الاحداث اليومية الواحد منا وتضعه في حيرة يصعب معها ان يصل الى رؤية واضحة .. ولكن اليوم بعد كل هذه التجربة الطويلة المريرة يبدو ان هذا اكثر سهولة ..

هناك مصطلحان يجب ان نشير اليهما في هذا السياق ، الاول هو الاستراتيجية وتعني الهدف الاساسي البعيد الذي نسعى للوصول اليه .. والمصطلح الاخر هو التكتيك ويشير الى الخطوات التي نتخذها في سبيل تحقيق هذا الهدف ..
 

ما يهم هنا في الموضوع .. انه استراتيجيا فان المحاور التي تتحرك في سياقها الاحداث اصبحت واضحة الى حد كبير ، واذا التبس علينا الامر يجب ان نضع تفاصيل الاحداث على محور زمني يمتد من بداية كل محور الى اليوم وننظر الى السياق العام وسيتضح لنا الهدف الاستراتيجي ونفهم بسهولة الى اين تمضي التفاصيل التي تبدو احيانا مربكة ..

 

في ملف ادلب منذ بداية الحملة على ريف ادلب قبل اشهر طويلة والاحداث تمضي في سياق واحد واضح يتمثل ( على الاقل )  في اعادة سيطرة النظام على مناطق واسعة في هذه البقعة تجعل من فتح طرقات حلب اللاذقية وحلب وحماة امرا ممكنا ..

وفي سبيل الوصول الى هذا الهدف الاستراتيجي عشنا الكثير من التفاصيل التكتيكية المربكة ، من شاكلة سيطروا على المدينة ام لم يسيطروا تحرك الاتراك ام لم يتحركوا .. غيرت اميركا رأيها ام لم تغير ..

كل هذا ممكن ولكن ان حدث فانه سيكون استثناء نادر ولن يحدث الا في حالة تغير خرائط النفوذ والاتفاقات بين القوى الاقليمية بشكل جذري تنتج عن اتفاقات جديدة ..

والامر الاستراتيجي الواضح والذي لن يكن هناك اي تغير فيه بان اي تغير في هذه الاتفاقيات لن يكون في مصلحة الشعب السوري .. بل لمصلحة احد الاطراف المتصارعة على ارضه ..

هل ستدخل القوات النظامية سراقب .. ؟ هل تقف عند سراقب ام تستمر ..؟

السياق العام للاحداث رغم الارباكات ورغم فترات الهدنة التي مرت .. يبقى الى اليوم واضحا .. الاتفاق في اطاره العام للدول الفاعلة واضح .. ان هذه المناطق ستعود الى سيطرة النظام ( او حلفاءه ) .. وان تم  في الطريق لتحقيق هذا الهدف الاختلاف على بعض التفاصيل التي تتعلق بالمكاسب ..

 

سيريانيوز


TAG:

الحكومة تعتزم تقديم الاحتياجات الاجتماعية للمسنين وذوي الإعاقة والعمال المتضررين بسبب كورونا

قالت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ريما القادري أن مجلس الوزراء أقر الإطار المقدم للحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة، والتي سيتم من خلالها تقديم الاحتياجات الاجتماعية ، للفئات الأكثر احتياجاً (المسنين وذوي الإعاقة) والعمال المتضررين جراء الاجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.