الاخبار السياسية

اردوغان يطالب القوات الأمريكية بمغادرة منبج

06.02.2018 | 19:47

طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الثلاثاء, القوات الأمريكية بمغادرة مدينة منبج بريف حلب.

وأضاف الرئيس التركي في تصريحات نشرتها وسائل إعلامية,  أن "مدينة منبج بريف حلب أصبحت هدفا للقوات التركية من أجل إعادتها إلى أصحابها".

وتعهد أردوغان بمواصلة العملية العسكرية التركية في عفرين وصولا إلى إدلب, كما رجح أن يكون لواشنطن حسابات في سوريا ضد تركيا وإيران وروسيا.

وتابع قائلاً "إذا قالت الولايات المتحدة إنها ترسل 5000 شاحنة و2000 طائرة شحن تحمل أسلحة من أجل قتال (داعش)، فنحن لا نصدق ذلك ".

وأضاف الرئيس التركي "يعني هذا أن لديكم حسابات ضد تركيا وإيران وربما روسيا ".

وكان وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس قال, يوم الجمعة, أن واشنطن تجري مباحثات مع "حليفتها" تركيا بشأن منطقة منبج في ريف محافظة حلب.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو دعا, منذ أيام, الولايات المتحدة الأمريكية إلى الانسحاب بشكل فوري من مدينة منبج بريف حلب.

وازداد غضب تركيا من الدعم الأمريكي لوحدات "حماية الشعب"، والذي تعتبرها تهديدا لأمنها القومي, وسبب ذلك توترا شديدا في العلاقات بين البلدين الشريكين في حلف شمال الأطلسي.

وتتواصل عملية "غصن الزيتون"، التي أطلقها الجيش التركي، السبت الماضي، مستهدفة المواقع العسكرية لتنظيمي "داعش" و"ب ي د" ، في عفرين , الأمر الذي أوقع قتلى في صفوف الجيش التركي والمقاتلين الأكراد.

وألمحت تركيا بان عملية "غضن الزيتون" ستمتد لتشمل منبج وشرق نهر الفرات بالإضافة لادلب, في حين هددت قوات "قسد" برد مناسب في حال توسيع أنقرة هجماتها شمال سوريا.

وجاء التصعيد التركي بعد أن كشفت قوات التحالف الدولي لمحاربة "داعش" بقيادة واشنطن، أنها تعمل مع "قوات سوريا الديمقراطية" على تشكيل قوة حدودية شمالي سوريا , ويشكل تنظيم "ب ي د / بي كا كا" العمود الفقري لـ "قوات سوريا الديمقراطية".

سيريانيوز

النظامي يفتح "ممر انساني" لخروج المواطنين من مناطق مقاتلي المعارضة بريفي حماه وادلب

أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين، يوم الخميس، ان الجيش النظامي فتح "ممر انساني امن"، في منطقة صوران بريف حماه الشمالي، لخروج المواطنين الراغبين من مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في ريفي حماة الشمالي وادلب الجنوبي.