قبل 205 اعوام.. البريطانيون يحتلون واشنطن ويحرقون البيت الابيض

في 25 اب عام 1814 قام الجيش البريطاني بحرق العاصمة الأمريكية واشنطن بما فيها مقر الرئاسة البيت الأبيض ومقر الكونغرس (الكابيتول) بعد احتلاله لها.

في 25 اب عام 1814 قام الجيش البريطاني بحرق العاصمة الأمريكية واشنطن بما فيها مقر الرئاسة البيت الأبيض ومقر الكونغرس (الكابيتول) بعد احتلاله لها.

ففي 18 حزيران عام 1812 اعلنت ادارة الرئيس الامريكي جيمس ماديسون الحرب على بريطانيا في محاولة منها للسيطرة على ممتلكاتها في كندا مستغلة انشغالها في حروب نابليون في اوروبا.

اعتمدت الولايات المتحدة في المعارك البحرية على السفن الحربية الخاصة، وهي سفن مسلحة يملكها بعض الأشخاص، وتستأجرها الحكومة لتحارب بها كان الأسطول البريطاني أكثر قوة، ولذا حاصر ساحل الولايات المتحدة مدمرا بذلك التجارة الأمريكية بدرجة كبيرة.

استولى الامريكيون في نيسان 1813 على عاصمة كندا تورنتو (يورك سابقا) لفترة قصيرة وقامت القوات الأمريكية بنهب واحراق وهدم المدينة وتدمير المباني، ومباني مهمة مثل مبنى برلمان كندا العليا، كما ارتكبت المجازر بحق السكان الأصليين..

بعد هزيمة نابليون في اوروبا بحلول 1814 استطاعت بريطانيا أن ترسل ما يزيد على 15 الف جندي للدفاع عن كندا.

في 24 اب عام 1814 تلقى الأميركيون هزيمة قاسية في معركة بلدة بلادينسبورغ والتي كانت تبعد حوالي 13 كم عن واشنطن وفرضوا سيطرتهم على العاصمة الامريكية في 25 اب فيما هرب الرئيس وزوجته.

لم يتردد البريطانيون في تخريب عدد هام من معالم واشنطن التاريخية وعلى رأسها البيت الأبيض والكابيتول، كرد على عملية تخريب الأميركيين للعاصمة الكندية.

مكثت القوات البريطانية في واشنطن قرابة 26 ساعة فقط ثم انسحبت منها فيما عاد الرئيس الامريكي وزوجته بعد 3 ايام على انسحاب البريطانيين.

سيريانيوز


المواضيع الأكثر قراءة

SHARE

close