تواصل المفاوضات بين العسكريين الأمريكيين والأتراك بشأن "المنطقة الآمنة" بسوريا

يواصل وفد عسكري أمريكي، مباحثاته يوم الأربعاء، مع المسؤولين العسكريين الأتراك، بشأن "المنطقة الامنة" بشمال سوريا.

يواصل وفد عسكري أمريكي، مباحثاته يوم الأربعاء، مع المسؤولين العسكريين الأتراك، بشأن "المنطقة الامنة" بشمال سوريا.

وذكرت وكالة "الاناضول"، ان وفداَ عسكرياَ أمريكياَ، وصل اليوم الى شانلي أورفة بجنوب تركيا، لاجراء مباحثات مع مسؤولين عسكريين أتراك، من اجل تنسيق الجهود لتأسيس "منطقة آمنة" في شرق الفرات

وعقدت جولة من المفاوضات، يوم الثلاثاء، بين وفد عسكري تركي الذي زار جنوب تركيا، وبين المسؤولين العسكريين الأتراك، بخصوص "المنطقة الآمنة" بسوريا.

وكانت تركيا اتهمت، يوم الثلاثاء، الولايات المتحدة الأمريكية بـ"تعطيل" تنفيذ اتفاق "المنطقة الآمنة" بشمال سوريا، عقب تحذيراتها من تنفيذ "خطتها الخاصة"، اذا لم يتم البدء بتشكيل "المنطقة الآمنة " في شرق الفرات قبل نهاية ايلول .

وبدأ، يوم الأحد، تسيير أول دورية برية مشتركة بين القوات التركية والأمريكية، في شرق الفرات بسوريا، في إطار المرحلة الأولى من إنشاء "المنطقة الآمنة".

وتوصلت تركيا وامريكا، بعد جولات من المفاوضات، في اب الماضي، لاتفاق بإنشاء "مركز عمليات مشتركة" في تركيا، لتنسيق وإدارة إنشاء "المنطقة الآمنة" شمالي سوريا، تفصل بين مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد، والحدود التركية، على أن يتم تنفيذ الاتفاق على مراحل.

وهددت تركيا مرارا بأنها لن تسمح بحدوث أي تأخير في تطبيق اتفاق "المنطقة الآمنة" على غرار ماحصل في خارطة طريق منبج.

سيريانيوز


المواضيع الأكثر قراءة