الأخبار المحلية

من بينها "أحرار الشام" و"جيش الإسلام".. 9 فصائل معارضة تندمج بمسمى جديد

08.01.2017 | 19:56

أفادت مصادر معارضة، يوم الأحد، أن 9 فصائل معارضة سورية مسلحة اتفقت على تشكيل مجلس مشترك باسم "مجلس قيادة تحرير سوريا".

وذكرت المصادر ان الهدف من التشكيل الجديد هو تنظيم العمل العسكري والسياسي في مواجهة النظام السوري وداعميه، وذلك بعد مشاورات استمرت لعدة أشهر.
ونص الاتفاق على تشكيل هيئة عسكرية مكونة من القادة العسكريين للفصائل المُؤسِّسة للجسم الجديد، بالإضافة إلى هيئة سياسية تضمّ مسؤولي المكاتب السياسية على أن يكون قادة الفصائل هم أعضاء مجلس القيادة، بحسب المصادر.
وأوضحت المصادر ان الجسم الجديد، سيعمل عسكريًّا كغرفة عمليات تدير العمل العسكري على مستوى سوريا، وسياسيًّا سيكون أقرب إلى التحالف السياسي الذي سيمثل فصائل الثورة السورية سياسيًّا من أجل توحيد الرؤى والقرارات، وهو أقرب لتجديد أفكار سابقة مثل مجلس قيادة الثورة السورية، وسيتم الإعلان عنه رسميًّا بعد استكمال الترتيبات الإدارية".

ويضمّ الاتفاق كلًّا من حركة "أحرار الشام الإسلامية" و"جيش الإسلام" و"جبهة أهل الشام" و"الجبهة الشامية" وتجمع "فاستقم كما أمرت" و"صقور الشام" و"أجناد الشام" و"فيلق الشام" و"فيلق الرحمن".

يشار إلى ان شهر كانون الأول الماضي شهد تحالفان اثنان، أولهما عبارة عن تحالف لفصائل المعارضة في شرق حلب عبر حل نفسها وتشكيل كيان موحد تحت اسم "جيش حلب" بقيادة أبو عبد الرحمن نور قائدا عاما وأبو بشير عمارة قائدا عسكريا، تلاها إعلان أربعة فصائل معارضة مسلحة في ريف درعا تحت اسم "جيش الثورة"، لمواجهة الجيش النظامي وتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بشكل اساسي.

يشار الى انه سبق لفصائل معارضة أن أعلنت اتحادها في تشكيلات عسكرية عدة، في ظل استمرار المعارك بين القوات النظامية وفصائل المعارضة.

سيريانيوز



TAG: سوريا

منصة القاهرة: لا نتوقع"اختراقاً " في جنيف5

قال رئيس وفد منصة القاهرة للمعارضة السورية إلى جنيف جمال سليمان، يوم الجمعة، إن على المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا واجبا أخلاقيا بتقديم جرد حساب أمام العالم إذا وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود، مقللا من احتمال حدوث اختراق في الجلسة الجديدة من المباحثات.

وكالة: الجيش النظامي يحضر لهجوم مضاد في ريف حماة الشمالي

أفادت وكالة رويترز نقلا عن مصدر عسكري في الجيش النظامي، انه يتم حاليا حشد القوات النظامية تحضيرا لهجوم مضاد في ريف حماه الشمالي, وذلك بعد يومين على اطلاق فصائل معارضة هجوما سيطرت فيه على العديد من القرى والمناطق التي كانت تحت سيطرة النظام.

الخارجية: هدف هجمات "جبهة النصرة" هو التأثير على مباحثات جنيف والإجهاز على مباحثات أستانا

طالبت وزارة الخارجية والمغتربين، يوم الخميس، في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، بالاضطلاع بدوره في مكافحة الإرهاب والأعمال الإجرامية التي يقوم بها المسلحون حول دمشق....