الاخبار السياسية

محققة دولية بشان سوريا: توجد أدلة كافية لإدانة الأسد في "جرائم حرب"

13.08.2017 | 15:49

اتهمت عضو لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا كارلا ديل بونتي جميع اطراف النزاع السوري بارتكاب "جرائم حرب" في البلاد, مشيرة الى وجود ادلة كافية لادانة الرئيس بشار الاسد في هذه الجرائم.

وبينت بونتي, في مقابلة مع صحيفة (زونتاج تسايتونج) السويسرية "انا واثقة ان هناك ادلة على ان الاسد ارتكب جرائم حرب, لذلك فإن الأمر محبط للغاية.. الأعمال التحضيرية أنجزت, ورغم ذلك ليس هناك ادعاء أو محكمة".

وأضافت بونتي ان "اللجنة  أجرت تحقيقات على مدى ست سنوات, والآن يتعين أن يكمل ممثل ادعاء عملنا وأن يعرض مجرمي الحرب على محكمة خاصة, لكن هذا تحديدا ما تمنع روسيا حدوثه باستخدامها حق النقض في مجلس الأمن".

وياتي التصريح بعد ايام على قرار ديل بونتي ترك منصبها بسبب شعورها بخيبة املها ازاء استمرار تقاعس مجلس الأمن عن متابعة عمل اللجنة ونقص دعمها السياسي , مشيرة الى ان مهمتها أصبحت مستحيلة.

وردت ديل بونتي على سؤال عن أطراف الحرب التي شملتها تحقيقات اللجنة قائلة, "كلهم ارتكبوا جرائم حرب. لذلك فإن تحقيقاتنا شملتهم جميعا".

وتشكلت لجنة التحقيق في الشأن السوري في آب 2011,  وانضمت ديل بونتي، التي شغلت في السابق منصب المدعي العام في سويسرا، اليها في أيلول 2012.

وكانت اللجنة تقدم تقارير دورية عن انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم حرب من قبل جميع الاطراف في سوريا, لكن مناشداتها بالتزام القانون الدولي لم تلق اهتماما في معظم الأحيان.

وتنفي السلطات السورية مرارا تقارير للجنة والتي توثق "جرائم حرب" ارتكبتها القوات النظامية, واصفة التقارير بانها منحازة وغير موضوعية.

سيريانيوز

 



TAG:

الاسد: المواقف الدولية حيال سوريا تبدلت.. والمشاريع الغربية مع الاخوان فشلت

تطرق الرئيس بشار الاسد خلال كلمته, بمناسبة افتتاح مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين, الى عدة امور اهمها فشل المخططات الغربية مع الاخوان والمواقف الدولية تجاه سوريا واستمرار محاربة الارهاب والوضع الاقتصادي في البلاد

وسط تقدم..الجيش اللبناني و"حزب الله" يستأنفان المعركة ضد "داعش" عند الحدود السورية

تواصلت العمليات العسكرية لليوم الثاني على التوالي التي شنها الجيش اللبناني و "حزب الله" اللبناني, ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش), عند الحدود السورية, تم من خلالها السيطرة على عدد من المرتفعات والتلال.