مساهمات القراء - شعر

ابي ... بقلم : احمد محمد علي الاعرج

22.02.2016 | 23:06

(1)

صباح الخير يا أبي
صباح الخير أيها الغائب الحاضر
صباح الخير والشمس اختارت اليوم
ان تعانق سرب الحمام
لترسم لون الربيع
أتعبتك الرحلة تلو الرحلة عير الموانئ المترامية
انقضى العمر في غفلة
و ها أنا الآن

 

أعود وحيدا إلى زاويتي المظلمة
أعانق طيف ذكريات
و بعض ملامح ما زلت اذكرها
كانت تسافر معك
تسابق اجنحة الغمام لتصل إليك
وأنتَ هناك وحدك


صوت المذياع في الصباح الباكر
و بعض حبات بن ترشفها
شريط ذكريات يمضي
على عجل
بعض أوراق ابعثرها
محاولا ان ارسم صور الماضي


و أنتَ أنتَ
صوت يتردد عبر الأثير
ملامح شرقية متشحة بلون رمادي
بعض إطارات فارغة من صورها
و بعض كلمات
صوت الماء في الفجر
ينثر الندى فوق أوراق النعنع
في الباحة الصغيرة
و بعض أصوات خافتة
كنت أخالها غناء العصافير

 


عبر النافذة الصغيرة
أشعة الشمس تنساب
ترقص فرحا
ترسم اوراق اللوتس
قصيدة و هديل


(2)

صباح الخير يا ابي
اطلت
أغصان الزيتون عند الفجر
صوت الحصادين موسيقى العشاق
ازهار نيسان تعلن ولادة القصيدة
تعلن ابتداء الرحلة من الفيحاء الى قرطاج
خيول تنثر الألوان كقوس قزح
او حفنة زعتر

 


على المنضدة في زاوية الغرفة
نظارتك القديمة وحيدة
على الجدار البعيد
المتشح بظلاَّل شعرك الرمادي
هناك
أقف وحدي
اناظر انعكاس الشمس
ابحث بين الكتب و الأوراق
أعيد تلاوة صلواتي
أعيد عقارب الوقت
الى توقيت الحياة
أخبئ بين الثواني أحلامي
و آمالي

 


و كلماتي الاولى
أخبئ رائحة الارتحال
رائحة الطابون
بقايا الرماد
صوت جدي و جدتي
مطر كانون
ذاكرة الهجرة من الوطن الى الوطن
إليك
الى ميعاد ظل كالزئبق
ينشر على اجنحة الغمام
صوتك


(3)

صباح الخير يا ابي
لماذا اخترت ان تكون انت المنفى
ان تكون ذاك السؤال المتكرر
لماذا اخترت ان تكتب وصاياك
و أحلامك و قصائدك في الخريف
لماذا منحت الشمس
و القمر
و كل أسراب الياسمين
الإذن بمعانقة المساء
لماذا و لماذا و لماذا

 


لماذا اخترت ان تكون انت وحدك
و نحن علينا ان نبحث في الكتب
و المتاحف و بين الوجوه
و خلف المنعطفات الباردة
عنك و عن ظلال اجسادنا المتعبة
و عن بلادنا
عن رائحة النساء في الفجر
عن إغريقي احرق بقايا الحمام
فأنار روما باحثا عن وجه القمر
فرأى على شراع طروادة
صورة دمشق تعانق فينا
بقايا الكحل في مقل أطالت النظر

نحو القدس
فاتعبها كثر الحنين
و الوقوف في صمت و أنتظار

 


يا ابي
لماذا الرحيل
و العمر ما زال ينمو و يحبو
لماذا اخترت النهاية
لماذا كان عليك ان ترحل
قبل المغيب
وميلاد الأقحوان

 


يا أبتي
لمن تركت موقد الحطب القديم
من سيمنح الزيتون شهادة الميلاد
من سيكتب على صفحة دفتري الأخير
في السطر الأخير سر البداية
من سيرسم الشمس وردا
و أسراب حنين

 


يا ابي
صباح الخير أيها الغائب
صباح الخير أيها العائد
صباح الخير يا أبي
 

 

 

https://www.facebook.com/you.write.syrianews/?fref=ts