الاخبار السياسية

بثينة شعبان: نقاط المراقبة التركية تحولت لمواقع لتبادل السلاح.. والجيش سيتمكن من إزالتها

24.08.2019 | 14:17

قالت المستشارة السياسية والإعلامية لرئاسة الجمهورية بثينة شعبان ان تركيا لم تلتزم باتفاقات استانا وحولت نقاط المراقبة لمواقع لتبادل السلاح واحتلال أراضينا، مشيرة الى ان الجيش سيتمكن من إزالة تلك النقاط وإزالة الإرهاب.

وقالت شعبان في مقابلة مع قناة الميادين ان "تركيا برهنت خلال المرحلة الأخيرة أنها تساند وتسلح الإرهابيين"، لافتة الى ان "تركيا لم تلتزم باتفاقات أستانة وحولت نقاط المراقبة مواقع لنقل الأسلحة واحتلال جزء من أرضنا".

وأقامت تركيا 12 موقع مراقبة في شمال غرب سوريا، بموجب اتفاق مع روسيا نص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة عن المناطق التي تشرف عليها السلطات السورية.

وتابعت شعبان أن "النقاط التركية وجبهة النصرة يتبادلون الأسلحة ويحتلون الأرض ويمارسون الجرائم بحق الشعب السوري"، مشيرة الى أن "النقطة التركية في مورك محاصرة وسيتمكن الجيش السوري من إزالة النقاط التركية وإزالة الارهابيين".

وسيطر الجيش النظامي الجمعة على نحو 14 بلدة في ريفي ادلب وحماه ومنها مورك حيث أصبحت نقطة المراقبة التركية رقم 9 المتواجدة هناك مطوقة بالكامل.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو الجمعة ان جنود بلاده لن يغادروا نقطة المراقبة المطوقة جنوب إدلب.

وتمكن الجيش النظامي، مدعوماَ من القوات الروسية،  من تحقيق تقدم في ريفي حماه و ادلب ، خلال حملاته العسكرية على مواقع لفصائل المعارضة المسلحة والتي بدأت في نيسان الماضي.

سيريانيوز


TAG:

رئيس أكبر بنك في ألمانيا يقترض من سائقه الخاص

أقر كريستيان سيفينج الرئيس التنفيذي لمجموعة "دويتشه بنك"، أكبر مجموعة مصرفية في ألمانيا بأنه اضطر إلى الاقتراض من سائقه الخاص مبلغا ماليا لفترة قصيرة بعد اكتشافه أنه لا يملك السيولة الكافية لقضاء بعض الأمور العاجلة.

أمل عرفة تدافع عن نسرين طافش ... والأخيرة ترد عليها

دافعت الفنانة السورية أمل عرفة عن زميلتها نسرين طافش بعد الهجوم الذي تعرضت له الأخيرة من عدد من الشخصيات الفنية على غرار أيمن رضا وديمة الجندي ، معتبرة أن طافش أنقى من " كتير ناس ما بيقوموا عن سجادة الصلاة"

البيان الختامي لقمة أنقرة..الحل السياسي للأزمة السورية والحفاظ على سيادة سوريا

أكد البيان الختامي للقمة الثلاثية حول سوريا والتي جمعت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني، على حل الأزمة السورية بطرق سلمية و الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها.