أخبار العالم

وفاة سجينة مصابة بالسرطان في الامارات بعد مطالبة اممية بالافراج عنها.. والسلطات ترد

05.05.2019 | 17:57

توفيت علياء عبد النور مريضة بسرطان الثدي كانت تقضي عقوبة السجن لمدة 10 سنوات في الإمارات وذلك بعد مطالبة الامم المتحدة بالافراج عنها قبل شهرين لاعتبارات صحية فيما اشارت السلطات الاماراتية ان علياء كانت ترفض تلقي العلاج.

ونقلت رويترز تاكيد هيومن رايتس ووتش تقارير نشرت يوم السبت على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام عربية وأفادت بوفاة علياء.

وكانت هيومن رايتس ووتش قالت في بيان هذا العام نقلا عن أفراد أسرتها إنهم "يعتقدون أن اعتقالها مرتبط بتبرعات بسيطة قدمتها لأسر سورية في 2011 في بداية الانتفاضة السورية".

وكان خبراء حقوق الإنسان بالأمم المتحدة دعوا في شباط، السلطات الإماراتية للإفراج عن علياء عبد النور لتقضي آخر أيام حياتها في منزلها وقالوا إنهم قلقون بشأن تقارير تفيد بأنها تلقى معاملة مهينة شملت تقييدها بالسرير تحت حراسة مسلحة.

بالمقابل نفى المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة أحمد عبد الله الحمادي بحسب وكالة الانباء الاماراتية (وام) "ما يتم تـداوله حاليا على "حسابات مشبوهة" و"مغرضة ومناهضة للدولة "من معلومات غير صحيحة في شأن وفاة المحكوم عليها علياء عبد النور والتي توفيت في قسم الأورام بمستشفى توام التخصصي في أبو ظبي".

وقال الحمادي أن "المحكوم عليها المذكورة لها تاريخ مرضي مع "سرطان الثدي" سـبق أن عولجت منه في عام 2008 على نفقة الدولة وأنها في عام 2015 تم القبض عليها والتحقيق معها وإحالتها إلى المحكمة المختصة بتهم إنشاء وإدارة حسابات على المواقع الإلكترونية بأسماء منتديات متعددة نقلت عبرها رسائل مشفرة بين أعضاء تنظيم القاعدة الإرهابي لتكون وسيطا تسهل التواصـل بينهم…".

وأضاف المتحدث أنه "بتاريخ 15 / 2 / 2017 قضت محكمة أبو ظبي الاتحادية الاستئنافية بإدانتها وبمعاقبتها بالسجن لمدة عشر سنوات، وأن المذكورة أثناء قضائها مدة السجن المقضي بها في عام 2017 عاودتها أعراض المرض فعرضتها إدارة السجن المختص على العيادات بالمنشأة العقابية حيث كانت ترفض الفحص والعلاج".

وتابع الحمادي انه "بناء على طلب إدارة المنشآت الصحية والعقابية ولحاجتها للعناية الطبية المتخصصة أمـر النائب العام للدولة بتاريخ 8/1/2017 بنقلها إلى مستشفى المفرق حيث حدد نوع العلاج اللازم لها غير أنها رفضته وامتنعت عن تلقيه رغم مطابقته لمعايير العلاج العالمية والتي توفرها الدولة لكافة مواطنيها ومقيميها، بل وأضربت عن الطعام عدة مرات".

وأضاف الحمادي "حين استلزمت حالتها نقلها إلى مستشفى توام لتلقي العلاج أمر النائب العام على الفور بنقلها فأدخلت الوحدة المتخصصة فـي علاج الأورام بمستشفى توام، حيث تلقت كافة أوجه الرعاية الصحية اللازمة لحالتها، والتي تقدمها الدولة إلى مواطنيها ومقيميها، — وفى المستشفيين سمح لذويها بزيارتها بدون تصريح والبقاء معهـا للمدة التي يرغبونها، — وخلال مراحل علاجها المختلفة كانت النيابة العامة تتلقى تقارير طبية عن حالتها، وما تتلقاه من علاج، إلى أن صدر التقرير الطبي الأخير والذى أفاد بأنه لا يتوقع تحسن في حالتها، وبالنظر لحالة إصـابتها بمرض سرطان الثدي في مراحله المتقدمة وما صاحبه من مضاعفات وافتها المنية صباح السبت الموافق 4/5/2019".


تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.


وكانت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان وأسرة علياء اتهمت السلطات الإماراتية في السابق بحرمانها من الرعاية الطبية الملائمة ومن الاتصال الدوري بأقاربها.

سيريانيوز


TAG:

تعليق استقدام السوريين العالقين في دول اخرى والاستمرار بإغلاق المنشات السياحية والثقافية

قرر الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لوباء كورونا، تعليق استقدام السوريين العالقين في دول اخرى، فضلا عن الاستمرار في اغلاق المنشات السياحية والثقافية ومنع اقامة المناسبات الاجتماعية.